يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    مقيا بيركس لتقدير السلوك

    شاطر
    avatar
    صهيب عثمان

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 22/03/2012
    العمر : 24

    مقيا بيركس لتقدير السلوك

    مُساهمة من طرف صهيب عثمان في الأربعاء أبريل 11, 2012 8:19 pm

    لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    هذه ورقة بحثية عن مقياس بيركس لتقدير السلوك .. اتمنى ان ينفع مرتادي هذا المنتدى

    والباحثين عن المقاييس المتوافرة بالصورة المعربة .. في الوطن العربي .. :

    * اسم المقياس : مقياس بيركس لتقدير السلوك ( الصورة المعربة )

    * المـــؤلــــــف : تطوير الدكتور يوسف القريوتي _ جلال محمد جرار

    * سنة التأليف : سنة النشر 1987

    * النــــاشـــــر : مطبعة مكتب التربية العربي لدول الخليج العربي _ الرياض

    * الفئة المستهدفة وخصائص عينة التقنين : يمكن استخدام هذا الاختبار على الأطفال

    الذين في المرحلة الابتدائية والإعدادية العاديين وذوي الإعاقة العقلية البسيطة والشديدة

    والشديدة جدا .

    ولقد اشتملت عينة التقنين على 525 مفحوصا ، منهم (416) مفحوصا من العاديين

    موزعون على المستويات العمرية (11،10،9،8،7،6 وما فوق ) كما هو موضح

    كالتالي :

    الأعمار (6، 7 ، 8 ، 9 ، 10 ، 11 ، 11 وما فوق ) ، والتوزيع لفئة الذكور لكل عمر

    كالآتي ( 11 ، 25 ، 24 ، 30 ، 20 ، 12 ، 16 ) بمجموع كلي لعينة الذكور 138 ، اما التوزيع لفئة الإناث

    لكل عمر فكان على النحو التالي : ( 16 ، 54 ، 53 ، 52 ، 56 ، 29 ، 18 ) بمجموع كلي

    لعينة الإناث هو 278، أي المجموع الكلي للعينة هو 416 .

    كما كان عدد المفحوصين المعوقين عقليا (109) منهم (81) معوقا إعاقة بسيطة و(28)

    معوقا إعاقة شديدة وشديدة جدا موزعون على الفئات العمرية كما هو موضح على

    النحوالتالي :

    من عمر (5-6) ( 0 ذكور ، 2 إناث ) ، من عمر (7-Cool ( 21 ذكر ، 9 إناث ) ، من عمر (9-10 )

    (25 ذكر ، 9 إناث ) ، من عمر ( 11 وما فوق ) ( 35 ذكر ، 8 إناث ) ، و لقد تم استخدام

    أسلوب العينة الطبقية العشوائية في اختيار الأفراد العاديين ممن توافرت فيهم شروط

    العينة من حيث العمر والجنس ، أما بالنسبة للأفراد ذوي التخلف العقلي فقد اشتملت

    العينة على جميع المعوقين عقليا الموجودين في مراكز التربية الخاصة ممن تنطبق

    عليهم شروط العينة من حيث العمر والجنس الحالة العقلية .


    * الأهداف وما يقيسه الاختبار : يمكن استخدام هذا المقياس لتحديد واحد أو أكثر من

    الأهداف التالية :

    1 - تحديد أنماط السلوك المضطرب التي تميز بين فئات مختلفة من الأطفال ذوي السلوك

    المضطرب .

    2- التعرف إلى جوانب شخصية الطفل الذي يظهر أنماط من السلوك المضطرب التي

    تحتاج إلى تقويم أعمق وأشمل .

    3- المساعدة على تحديد المكان التربوي المناسب للأطفال الذين يحتاجون إلى خدمات التربية الخاصة .

    4- المساعدة على تخطيط البرامج التربوية المناسبة للأطفال ذوي المشكلات السلوكية .

    5- الكشف عن التغير في أنماط السلوك في فترات زمنية مختلفة .

    6- تزويد العاملين مع الأطفال ذوي السلوك المشكل بمعلومات وبيانات تساعدهم على

    تبادل الخبرة والاتصال مع الأهل .

    7- تقويم أثر وفعالية البرامج العلاجية .

    8- توفير أداة مناسبة يمكن استخدامها في البحوث والدراسات العلمية لمظاهر وخصائص

    السلوك المشكل.

    * الاستخدامات : صمم هذا المقياس للكشف عن أنماط السلوك المضطرب لدى الأطفال

    الذين يتم تحويلهم إلى المرشدين النفسيين في المدارس أو العيادات النفسية بسبب

    إظهارهم لصعوبات سلوكية سواء كان ذلك في المدرسة أم في البيت ،كما يستخدم هذا

    المقياس كأداة للتشخيص الفارقي يمكن استخدامها مع طلبة المرحلتين الابتدائية

    والإعدادية الذين يظهرون صعوبات سلوكية ، والجدير بالذكر هنا أن هذا المقياس لا

    يعتبر أداة مناسبة لتحقيق أهداف المسح الأولي في مجتمع الطلبة ذوي الكفاية في

    أدائهم المدرسي وتكيفهم المدرسي ، وعموما يمكن اعتبار هذا المقياس أداة أولية

    للتعرف على المشكلات السلوكية الملائمة كما يراها المعلمون أو الوالدان أو أي ملاحظ

    أتيحت له الفرصة الكافية لملاحظة سلوك الطفل .

    * أبعاد المقياس ووصف الفقرات : يتألف المقياس من 110 فقرات موزعة على 19 مقياس

    فرعي ، وتستخدم الفقرات في المقاييس الفرعية كمحكات لتقدير ووصف أنماط السلوك

    التي لا تتكرر بشكل ملحوظ عند الأطفال العاديين والمقاييس الفرعية هي :

    1- الإفراط في لوم النفس 2- الإفراط في القلق

    3-الإنسحابية الزائدة 4- الاعتمادية الزائدة

    5- ضعف قوة الأنا 6- ضعف القوة الجسدية

    7- ضعف التآزر الحركي 8- انخفاض القدرة العقلية

    9- الضعف الأكاديمي 10- ضعف الانتباه

    11-ضعف القدرة على ضبط النشاط 12- ضعف الاتصال بالواقع

    13- ضعف الشعور بالهوية 14- الإفراط في المعاناة

    15- الضعف في ضبط مشاعر الغضب 16- المبالغة في الشعور بالظلم

    17- العدوانية الزائدة 18- العناد والمقاومة

    19- ضعف الانصياع الاجتماعي

    * طريقة التطبيق والتصحيح :

    أ- التطبيق : يتميز المقياس بسهولة تطبيقه ، إذ لا يتطلب درجة عالية من التأهيل والتدريب

    ، حيث يستطيع المعلم أو الاختصاصي النفسي والاجتماعي تطبيقه دون أي تدريب

    خاص ، كما أن الفترة الزمنية التي يحتاجها تطبيق المقياس تعتبر قصيرة ، إذ لا تتجاوز

    30 دقيقة في العادة .

    إن المقياس موجه نحو الآخرين وليس نحو المفحوص نفسه ، حيث يتم جمع البيانات من

    أشخاص ذوي ألفة بالمفحوص كالوالدين أو المعلمين وذلك من خلال تقديراتهم لسلوك

    المفحوص .
    ب‌-التصحيح : تعطى الدرجة على الفقرة وفقا لمقياس متدرج يتكون من 5 نقاط ،

    وتستخرج الدرجة عل كل مقياس فرعي بجمع الدرجات على الفقرات التي تقع فيه ، ومن

    الجدير بالذكر أن الفقرات في المقياس الفرعي الواحد لا تتجمع بشكل متسلسل بل جرى

    توزيعها لتجنب الاستجابة النمطية من قبل المقدرين .

    * تفسير الدرجات : لا يمكن القول أن الطفل يعاني من مشكلة في أي جانب سلوكي

    تقيسه المقاييس الفرعية إلا إذا تجاوز متوسط درجاته على ذلك المقياس الفرعي الدرجة

    ( 2 )، إذ أن حصول الطفل على متوسط مقداره ( 1 ) يدل على عدم قيام الطفل بأنماط

    السلوك الذي يتضمنه ذلك المقياس الفرعي بينما إذا حصل على متوسط قدره ( 2 ) فإن

    ذلك يشير إلى ندرة قيام الطفل بتلك الأنماط من السلوك ، أما إذا كان متوسط درجات

    الطفل على إحدى المقاييس الفرعية أكبر من الدرجة ( 2 ) فإن ذلك يدل على وجود

    مشكلة في الجانب الذي يمثله ذلك المقياس الفرعي ، وعندئذ تقع درجة الفرد إما في

    العمود الثالث أو الرابع من الصفحة النفسية ، فإذا وقعت الدرجة في العمود الثالث يكون

    احتمال وجود المشكلة ذا دلالة ، أما إذا وقعت الدرجة في العمود الرابع يكون احتمال

    وجود المشكلة ذا دلالة عالية .

    * الخصائص السيكومترية :


    أ‌-الثبات : تم استخراج دلالة ثبات المقياس باستخدام طريقة الإعادة في عينة ممثلة جزئيا

    لعينة تطوير المقياس ، وكان الفاصل الزمني بين مرتي التطبيق أسبوعين وحسبت

    معاملات الثبات للدرجات على المقاييس الفرعية لكل من عينة العاديين ، والمعوقين

    عقليا إعاقة بسيطة ، وللعينة ككل ، وبهدف التعرف على ثبات الدرجات على الفقرات

    استخدم الاختبار الإحصائي ( ت ) للكشف عن الفروق في الدرجات بين مرتي التطبيق لكل

    من العينات الثلاث السابقة ، وقد كانت نتائج معاملات الثبات بالإعادة للدرجات على

    المقاييس الفرعية كالتالي :

    -في عينة المعوقين عقليا إعاقة بسيطة تراوحت قيم معاملات الثبات ما بين 0.41 و 0.86

    وبمتوسط مقداره 0.67 .

    -في عينة العاديين تراوحت قيم معاملات الثبات ما بين 0.04 و0.83 وبمتوسط مقداره

    0.433 .

    -في العينة ككل فقد تراوحت قيم معاملات الثبات ما بين 0.36 و0.80 وبمتوسط مقداره

    0.60 .
    أما نتائج الاتساق الداخلي فقد أشارت إلى أن جميع قيم معاملات الارتباط ما بين

    الدرجات على المقاييس الفرعية في العينة ككل كانت دالة (α >0.01 ) باستثناء مقياس

    القلق .

    ب‌-الصدق : تم التوصل إلى ثلاثة أنواع من بيانات الصدق للمقياس في صورته المعربة

    اشتملت على الصدق الظاهري والصدق التمييزي وصدق المحك .

    - الصدق الظاهري : إن الإجراءات التي اتبعت في تطوير الصورة المعربة من المقياس

    كانت كافية للوصول إلى صورة تتمتع بدرجة مقبولة من الصدق الظاهري ، حيث روعي

    فيها أن الفقرات بطريقة إجرائية وأن تحافظ كل فقرة على الوظيفة التي تقيسها في

    الصورة الأصلية ولقد تم اعتماد الضوابط التالية كمحكات لقبول كل فقرة من فقرات

    الصورة المعربة :

    1-ألا تقوم الفقرة على أنها ضعيفة من أكثر من محكم واحد من المحكمين الأربعة .

    2-أن يكون متوسط التقويم الذي تحصل عليه الفقرة أكثر من جيد .

    3-ألا تقوَم الفقرة على لأنها غير مناسبة من أي من المحكمين .

    - الصدق التمييزي : تم التحقق منه من خلال الكشف عن قدرة المقياس على التمييز ما بين

    المستويات المختلفة من الحالة العقلية فقد أشارت نتائج تحليل التباين الأحادي أن

    لمتغير الحالة العقلية أثرا ذا دلالة ( α > 0.01 ) على جميع المقاييس الفرعية في المقياس

    وباستخدام اختبار شيفيه Scheffe تبين أن جميع المقاييس الفرعية تتمتع بقدرة على

    التمييز بين العاديين والمعوقون إعاقة عقلية بسيطة من جهة ، وما بين العاديين

    والمعوقين إعاقة شديدة وشديدة جدا من جهة أخرى.


    أما عن قدرته على التمييز ما بين الفئات النشخيصية ( عاديين ، ضعاف تحصيل ،

    انطوائيين ، عدوانيين ) فقد أشارت نتائج تحليل التباين الأحادي أن لمتغير الحالة

    التشخيصية أثرا ذا دلالة ( α > 0.01 ) في جميع المقاييس الفرعية ما عدا المقياس الفرعي

    19 ( α > 0.05 ) والمقياسين 11 و 17 اللذين لم تتحقق لهما الدلالة ( α =0.05) .

    - صدق المحك : تم التوصل إليه بحساب معاملات الارتباط بين الدرجات على المقاييس

    الفرعية و الأبعاد المتضمنة في الصورة المعربة من مقياس السلوك التكيفي للجمعية

    الأمريكية للتخلف العقلي - الجزء الثاني – في عينة المعوقين عقليا إعاقة بسيطة

    وأشارت النتائج أن نسبة كبيرة من معاملات الارتباط ذات دلالة في مستوى يقل عن (

    0.05 ) .

    - معايير الاختبار : لا توجد درجات معيارية لمقياس .

    - المئـينـات : لا توجد درجات مئينية للمقياس .


    منقووووووووووووول......دمتم سالمين cat

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 6:44 pm