يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    اضطراب العناد والسلوك العدائي

    شاطر

    noha 990

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 10/04/2012

    اضطراب العناد والسلوك العدائي

    مُساهمة من طرف noha 990 في الثلاثاء أبريل 10, 2012 8:34 pm

    الاضطرابات السلوكية
    في مرحلة الطفولة والمراهقة

    تشكل الاضطرابات السلوكية لدي المراهقين مشاكل أسرية كبيرة خاصة في العلاقات عندما
    يشعر الوالدان أن الابن أو الابنة لا يأتمران بأمرهما أو لا يحترمانهما ولا يتقيدان بقوانين الأسرة أو
    المجتمع مما ينتج عنها ألاما نفسية كبيرة للطرفين.


    من أهم هذه الاضطرابات السلوكية:


    1) اضطراب العناد والتحدي “Oppositional /defiant”

    وأما أنا في وجهة نظري كطالبة إن بعض الشبان يعانون من هذه أعراض" اضطراب العناد والتحدي" الذي يتصف بسلوك عنادي، عدائي، متحدي، سلبي ومكرر. فالصبي دائماً:
    سريع الانفعال، يجادل كثيراً والديه أو الأكبر منه سناً، يتحدى ويرفض الانصياع لرغبات أو أوامر ذويه. كما أنه يقوم بمضايقة أهله باستمرار، ويظهر غضبه وامتعاضه منهم. ويتصف بالحساسية الزائدة، ويتضايق سريعاً، ويلجأ إلى لوم الآخرين أو تحميلهم مسؤولية أخطائه، ويظهر روحاً انتقامية تجاه من يرى أنهم يتسببون في مضايقته.
    و للتأكد من التشخيص يجب أن يكون الاضطراب ملازماً للصبي بصورة مستمرة لستة أشهر أكثر مع التسبب في مشاكل واضحة في مجال الأسرة أو المدرسة. ومن المعروف أن السلوك ا لعنادي يظهر بصورة طبيعية خلال مرحلة النمو فيما بين الثانية والثالثة، ومرة أخرى في بداية مرحلة المراهقة كشكل من أشكال الصراع المتوقع من الطفل بعد اكتسابه لبعض المهارات الحركية والمعرفية، ومن الصبي في محاولة منه لإبراز هويته واستقلاليته في مثل هذه السن. ولكن الأمر لا يصل إلى هذه الدرجة من الاضطراب سابق الذكر، وليس بنفس الاستمرارية.

    حوالي15 % من هم في مرحلة الصبا والمراهقة يعاني من مثل هذا النوع من الاضطراب السلوكي، وغالبيتهم يذكر آباؤهم أنهم كانوا ممن يصعب التعامل معهم في طفولتهم، لعنادهم وعدم الاستجابة لهم.

    هذه الحالة قد تكون مصاحبة باضطراب، " الحركة الزائدة مع ضعف التركيز"، أو صعوبات في التعليم، أو اضطرابات قلق واكتئاب، أو أعراض مبكرة لما يعرف "باضطراب السلوك": سيأتي ذكره فيما بعد.

    الأسباب غير مؤكدة، ولكن يرجح أن يكون هنالك استعداد وراثي في الأسرة، كأن يكون أحد الوالدين ذو "الشخصية السلبية العدوانية"، أو يكون السبب صراع بين الأب والابن حول الاستقلالية، أو إن يكون الآباء صلبين، متشددين وانفعاليين. أو احتمال كون هنالك خلل في كيميائيات المخ.

    قد تتطور الحالة عند عدد غير قليل من هؤلاء الصبيان إلى حالة" اضطراب السلوك"، أو اضطراب وجداني، كالاكتئاب.

    ________________________________________
    2)السلوك" العدائي السلبي" “Passive aggression”:


    هذا النوع من السلوك الشاذ قد يكون مرحلة لاحقة للسلوك السابق ذكره أو متداخلان. وفي بعض الأحيان يقود إلى الشخصية المضطربة "اضطراب الشخصية العدوانية السلبية"، وهي شخصية تتصف بنفس السلوك، إلا أنها أكثر اضطراباً ومزمنة.
    هذا السلوك يتصف بالسلبية المتقصدة، مصاحبة بمقاومة لأي محاولة أو رغبة من الآخرين لحمله على الأداء الجيد في المجال الأسري أو الأكاديمي. فهو يلجأ إلى الأساليب السلبية ليجهض أي محاولة من الآخرين لحمله على إنجاز أو إتقان ما لا يروقه. فلذلك يعمد إلى التسويف والتأجيل والمماطلة والتناسي وعدم إتقان ما يطلب منه كنوع من الاعتراض أو العناد أو عدم التعاون. وهم يقاومون أي محاولة للتكيف
    أو مراعاة القواعد العامة للسلوك أو القوانين الأسرية أو الاجتماعية.


    هنالك تناقض واضح بين سلوكهم العنادي وحبهم للاستقلالية عن الآخرين وبين نزوعهم للاعتماد على الآخرين والإلحاح عليهم لتلبية مطالبهم. مثلاً أن يعترض عليك ويعاندك في أمر، وفي نفس الوقت يتوقع منك أن تلبي له طلباً وبإلحاح. ويتضح تناقضهم كذلك في أن ما يرفضونه بصلابة الآن، قد يصرون عليه في مواقف أخرى. وهم دائمو الشكوى من أن الآخرين يمارسون عليهم ضغوطاً زائدة، أو يسيئون فهمهم وغير مقدرين لإمكانياتهم. لذلك تراهم في غم وحزن وضجر وامتعاض، معتقدين أن الآخرين متحشرون و مسيطرين و ملحون. ولذلك يلجئون إلى المقاومة والعناد ويعمدون إلى عدم الانصياع لقوانين ونظم الأسرة. علاقاتهم بالآخرين متذبذبة ومتناقضة وهي تتأرجح بين إظهار التحدي السافر والعناد أو عدم الاحترام، وفي نفس الوقت إبداء الخضوع مع الاستسلام عندما يكونون مضطرين لذلك .
    .

    في بعض الأحيان يحدث كثير من التغيير في سلوك الشاب ويصبح أكثر تعاوناً وتكيفاً مع أسرته أو معلميه مع تقدمه في العمر، ولكن في كثير من الأحيان تستمر الحالة إلى مرحلة الرجولة المبكرة ويكون الاضطراب
    شاملاً ويؤدي إلى كثير من المضاعفات فيتحول التشخيص إلى" اضطراب الشخصية العدوانية االمنفعلة."”






    اسم الطالبة :. نهى محمد المزايدة
    الموضوع : اضطرابات العناد والسلوك العدائي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 7:36 pm