يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    المعينات البصرية الحديثة

    شاطر

    mai hjoj
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 43
    تاريخ التسجيل : 30/11/2009
    العمر : 28

    المعينات البصرية الحديثة

    مُساهمة من طرف mai hjoj في الثلاثاء يوليو 06, 2010 4:46 pm


    المعينات البصرية الحديثة ساهمت في كسر العزلة التي يعيشها ضعيف البصر وجعلته عنصرًا فعالاً ومساهماً في مجتمعه!



    إن من النعم التي يجب علينا أن نشكر
    الخالق عليها نعمة البصر وهي من أعظم النعم إذا استخدمها العبد في طاعة
    الله عز وجل، فينظر بها إلى عظمة الله عز وجل، ويتفكر في ملكوت السماوات
    والأرض، ويستعين بهما على الطاعة. إلا أن الأبصار قد يتعرض في أحيان كثيرة
    إلى أمراض ومشاكل بصرية تسهم في التأثير السلبي عليه وقد تؤدي به إلى
    العمى التام أو ضعف شديد في حاسة الأبصار وهي حالة تجعل حاسة الأبصار
    قاصرة عن القيام بدورها الرئيس ولا يمكن علاج هذا الضعف باستخدام العلاج
    الطبي أو الجراحة أو حتى النظارات والعدسات اللاصقة. ويمكن تحديد ذلك عند
    الأخذ بمعيار مقياس النظر والذي حدد من منظمة الصحة العالمية بأن من يقل
    نظره عن 6/18 بالنظارات الطبية يعتبر ممن يعانون من أعاقة بصرية جزئية.
    لذا فقد سعى العديد من المتخصصين في مجال الإبصار إلى البحث لإيجاد وسائل
    ومقتنيات بصرية تساهم في التقليل من هذا التأثير السلبي وهدم الهوة بين
    الإبصار الطبيعي وضعف البصر الشديد. فظهر فى السنوات الأخيرة العديد من
    العلماء ساهموا بشكل كبير في اختراع العديد من الوسائل والطرق التي علي
    أساسها يتمكن صاحب النظر الضعيف من استغلال البقية الباقية من إبصاره
    والرفع من مستوى ألقدرة البصرية لديه إلى الدرجة التى تجعله فى المقام
    الأول معتمداً بعد الله على نفسه وبشكل كبير دون الحاجة إلى وجود من يعينه
    في قضاء العديد من ضروريات الحياة ويقوم بالدور المطلوب منه داخل مجتمعه.
    ولقيت هذه الوسائل والمعينات البصرية نجاحا كبيراً فى مجتمع الإعاقة
    البصرية الجزئية (ضعف النظر الشديد) بل ساهمت فى كثير من الأحيان فى كسر
    العزلة الرهيبة التى كان يعيشها ضعيف البصر وجعلته عنصرا فعالاً ومساهماً
    كبيراً فى مجتمعه الصغير والكبير. بل إن الكثير استفاد من هذه التقنيات
    الحديثة وحصل بعد توفيق الله على أعلى الدرجات العلمية فى تخصصات علمية
    تطبيقية ويتبوأ العديد منهم مراكز قيادية فى كثير من الشركات العالمية.
    وفي موضوعنا اليوم سنسلط الضوء على بعض من هذه المعينات البصرية الحديثه
    التي ساهمت في رفع القدرة البصريه لدى العديد من ضعاف البصر حتى وصل مقياس
    النظر التقليدي (لوحة الكشف) للعديد منهم إلى أرقام تكاد تكون قريبه من
    الأشخاص المبصرين بشكل طبيعي. ومن هذه التقنيات على سبيل المثال لا الحصر:

    1- الدائرة التليفزيونية المغلقة (CCTV )
    وهى عبارة عن شاشة تليفزيونية تقليدية يرتبط بها بشكل
    مباشر كاميرا ذات قوة تكبيرية عالية تسلط عدستها على سطح أملس متحرك. هذا
    السطح يسمح وذلك حسب حجمة بوضع ما يرغب ضعيف البصر الإطلاع عليه ( صفحة من
    جريدة – صور – كتاب – دفتر شيكات -.......) والتي تقوم الكاميرا بدورها
    بنقله مباشرة على الشاشة التليفزيونية المرتبطة بها بشكل واضح قد يكون
    ملوناً أو ابيض وأسود حسب مواصفات الجهاز. ويسمح هذا الجهاز بتكبير الصورة
    أضعافاً عديدة على الشاشة اذا ما رغب القارئ في ذلك ويمكن أيضا التحكم
    بالتضاد الضوئي (وهو حروف بيضاء علي خلفية سوداء) والألوان. يعاب على هذا
    النوع من الأجهزة حجمها الكبير رغم أن العديد من الشركات أصبحت تعمل على
    التقليل من حجمه بشكل كبير.


    القراءة بكل يسر


    2- القارئ الجيبي أو المحمول (Pocket Reader):
    وهذا الجهاز يعتبر من أحدث الأجهزة في مجال القراءة ويعمل
    علي تكبير الأحرف ونقلها بواسطة كاميرا لعرضها علي شاشة تحتل جزءً كبيراً
    من مساحته. ويمكن بسهوله في هذا النوع من الأجهزة حمله إلى أي مكان ويتميز
    بخفته وقدرته التكبيرية العالية. وهو لا يختلف في مواصفاته الفنية عن
    الجهاز أعلاه حيث يعمل بنفس النظام إلا أن الاختلاف فقط في حجمه الصغير
    والذي يجعله مناسباً لمن هم كثيرو الترحال.

    3-الفأرة المكبرة: "MONMOUSE"
    من المتعارف عليه عند جميع من يستخدمون أجهزة الحاسوب
    الدور الكبير والمهم الذي تقوم به الفأرة من تسهيل استخدام الحاسوب وإراحة
    مستخدمي هذه التقنية الهامة. ولكن ومع ازدياد أعداد المصابين بضعف البصر
    الشديد والحاجة إلى الوسائل المريحة لهم خاصة عند القراءة والكتابة فقد
    عكف العديد من العلماء والمتخصصين في مجال البصريات وخاصة في مجال ضعف
    البصر الشديد على اختراع الوسائل عالية التقنية وتكييفها لتكون مناسبة لمن
    يعانون من الإعاقة البصرية الجزئية. لذا فقد ظهر حاليا عمل جديد لفأرة
    الكمبيوتر ألا وهي استخدامه في القراءة ورؤية الأشياء القريبة (الصور
    العائلية، الفواتير، الدعايات اليومية..) وذلك أما بوصلها بجهاز التلفزيون
    المنزلي أو باستخدامها مع جهاز الحاسوب لمن يعانون من أعاقة بصرية جزئية
    أو يعانون من صعوبة طبيعية في رؤية الأشياء القريبة ولا تعني بالضرورة أن
    لديهم أعاقة بصرية. وقد عبر العديد من ضعاف البصر المستخدمين لهذه التقنية
    عن ارتياحهم لها خاصة من الناحية الجمالية إذ لا يتطلب الأمر ارتداء أي
    عدسات على العينين توحي للآخرين بوجود ضعف للأبصار لديك وكذلك من الناحية
    التكبيرية حيث تستطيع التحكم بها بهذا الخصوص وتغيير القدرة التكبيرية حسب
    الحاجة.


    وسائل حديثة


    3- التلسكوب (Telescope):
    وهي نظارة تلبس على العين بشكل مباشر تساعد وبشكل كبير على
    رؤية الأجسام البعيدة بتنقية عالية جداً وبوضوح كبير. ويوجد العديد من
    الأنواع منها ما يتم التحكم به يدويا وأيضاً هناك أنواع تستطيع وبشكل آلي
    أن تركز على الأجسام البعيدة دون الحاجة إلى تغيير ذلك يدوياً وبتقنيه
    عاليه( (AUTO-FOCUS

    وقد ساهمت هذه الأنواع في جعل ضعاف البصر يخرجون من عزلتهم
    بشكل كبير والسير في الأماكن العامة بكل راحة لما تسهم به هذه الأجهزة من
    دور كبير في جعلهم يرون الأجسام بشكل مكبر وواضح دون الحاجة إلى الاقتراب
    منها أو التركيز عليها بشكل قد يرهق العين ويتعبها.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 7:44 pm