يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    الانماط الاربعه للعلاقات الانسانيه

    شاطر
    avatar
    سميه حسن

    عدد المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 19/04/2010

    الانماط الاربعه للعلاقات الانسانيه

    مُساهمة من طرف سميه حسن في الخميس مايو 20, 2010 4:50 am

    الأنماط الأربعة للعلاقات الإنسانية




    الإنسان الناجح هو الذي يستطيع أن يوازن بين الأهداف القريبة والأهداف البعيدة ، مطالب الآخرين وحقوق نفسه ،العلاقات مع الآخرين ونتاجه الشخصي .. وتنحصر العلاقات بين الناس في أربعة أنواع رئيسية




    أنا أربح أنت تخسر win-lose


    هذا النوع من الناس تتنازعه رذائل الأثرة والأنانية في تعامله مع غيره ، وقد يكون هناك جانب من الأمراض النفسية الأخرى مثل الحقد والحسد وكراهية الناس والشعور بالنقص..أمثال هؤلاء لا يعبأون بأهداف الآخرين ولكن يسعون فقط لتحقيق أهدافهم الشخصية ، حتى ولو حساب سعادة ومكاسب واستقرار أطراف أخرى .. من أمثلة ذلك : سعي أحد الموظفين للحصول على مكافأة ليست من حقه أو التقرب من مديره على حساب تشويه سمعة زملائه أو بالقفز على أحقيتهم في بعض المكاسب .


    أنا أخسر أنت تربح :lose- win


    هذا النوع من الناس غالباً ما يوجد في نفسه من الضعف ما يسمح له بتحقيق أهداف الآخرين على حساب أهدافه الشخصية . وقد يكون هذا الضعف من سبيل حب الخير للناس بطريقة لا تلتزم الحق الواجب لله والأهل والنفس كما نص عليها في الأثر ، كما أنه قد يكون من سبيل الخوف على ما في يد الإنسان من حطام الدنيا الزائل.. وقد يكون مظهراً من مظاهر التضحية .. إلا أن التضحية يجب أن تكون في سبيل تحقيق أهداف مشتركة وليست في سبيل تحقيق أهداف فرد على حساب الآخرين ، حتى مع تحقيق هذا الهدف المشترك فإنه لا يجب أن يكون على حساب خسارة أحد الأطراف ..فمثلاً العامل الذي يعمل 15 ساعة يومياً ماذا يكون موقف صاحب العمل منه؟؟ طبعاً هذا العامل يُعد شخصاً منتجاً ، وقد يحقق إنتاج ثلاثة أشخاص يومياً ، والذين في قلبهم طمع من أصحاب العمل لا يأمرونه بالعودة إلى منزله بعد انتهاء وقت العمل؟
    هل هذا العامل يعد إنساناً ناجحاً؟ ماذا عن علاقته بأهله ؟ ماذا عن علاقته بأبنائه؟ ماذا عن علاقته بذوي رحمه؟
    هل جهازه العصبي يتحمل العمل على هذا المستوى المتواصل ؟ وهل جسده يتحمل هذا الجهد دون ترويح رياضي؟
    الذين عندهم أمانة من أصحاب العمل يأمرون أمثال هؤلاء بما نصح به سلمان الفارسي أخاه أبو الدرداء حين قال: (إن لربك عليك حقاً ، ولأهلك عليك حقاً ، ولنفسك عليك حقاً ، فاعط كل ذي حقٍ حقه ) هناك أيضاً دافع أخرى لهذا النوع من العلاقات غير الضعف والتضحية هي المجاملات غير المحمودة ، رجاء المصلحة القريبة أو البعيدة مما يدخل في إطار النفاق المذموم .. وعلى هذا فمن الأفضل أن يكون سلوكنا متوافقاً مع سلوك الآخرين فيما يكفل الحق للجميع ، أما إذا لم يتوافق سلوك الآخرين معنا وكان منحرفاً عن الطريق زائغاً عن الصواب فيجب أن يتم تحذيرهم بالحسنى وأن يغيروا من نمط سلوكهم بما يكفل الحقوق لنا ولهم ، فإذا لم يجدي كل ذلك فما علينا من حرج إن قطعنا بعضاً من هذه العلاقات الفاشلة ، وفي ذلك تتفاوت عزائم البشر ، ولنا في سيدنا إبراهيم عليه السلام أسوة حسنة حيث تكرر استغفاره لأبيه كثيراً ودعوته إلى الحق لكن. {وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ} (التوبة/114 )



    أنا أخسر أنت تخسر : lose- lose




    هؤلاء هم السفهاء في كل زمان، ليس لأحدهم هدف حقيقي يسعى إليه وهو مع ذلك يعوق الآخرين عن تحقيق أهدافهم بل لا يستحي أن يساهم في تدميرها حتى يصبح الجميع مثله بلا إنجاز ..! هؤلاء هم المثبطون وأعداء النجاح، متصيدي العثرات والثغرات السقطات ليجعلوا منها خطيئة لا تغتفر، هم لا يقضون أوقاتهم مشغولين بما لديهم من عيوب يعملون على إصلاحها ولكنهم يجعلون عيوب الناس شغلهم الشاغل وتصيد مواطن زللهم كل ما يرجونه من آمال، حتى يبنون لأنفسهم الشهرة على حساب هفوات العظماء وزلات العلماء




    أنا أربح وأنت تربح : win- win




    هؤلاء هم الذين يستطيعون تحقيق التوازن المطلوب في العلاقة مع الذات ومع الأهل ومع الله عز وجل، ويتمكنون من تحقيق التوازن بين الأهداف الشخصية وأهداف الآخرين في سياج من العدل يحمي حقوق الجميع، وهذا النوع من العلاقات يعتمد على أن يفهم كل منهم ما يريده الطرف الآخر وأن يحاولوا الوصول إلى أفضل الوسائل وأعدلها لتحقيق أهداف كل طرف، وإذا وجد أن هناك تضارباً في المصالح بحيث يكون هناك حق مهضوم أو واجب منسي، فإن عليهم الوصول إلى حلٍ وسط يرضي الجميع .




    المصدر: كتاب "العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية "

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 24, 2017 4:46 pm