يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    اضطرابات النطق واللغه

    شاطر

    عمرو فريحات

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    اضطرابات النطق واللغه

    مُساهمة من طرف عمرو فريحات في الثلاثاء أبريل 27, 2010 5:15 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    جامعة الطفيلة التقنية


    اعداد الطالب : عمرو مصطفى فريحات


    الموضوع : اضطرابات النطق و اللغة


    بإشراف الدكتور : جهاد الترك
















    علم أمراض النطق واللغة أو ما يسمى باللغة الإنجليزية speech-language pathology هو العلم الذي يختص بدراسة وتقييم اضطرابات التواصل البشري، وهي اضطرابات النطق واللغة والصوت واضطرابات الفصاحة (التأتأة) واضطرابات البلع. وهو من العلوم الحديثة نسبياً والذي تشكل وانتشر بشكل واسع بعد الحرب العالمية الثانية وخاصة في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. ويسمى الأخصائي الذي يعمل في هذا المجال: أخصائي علاج النطق واللغة speech-language therapist أو اخصائي علم أمراض النطق واللغة speech-language pathologist. حيث يتلقى هذا الأخصائي شهادة علمية أكاديمية لا تقل عن البكالوريوس في أوروبا، والماجستير في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، يتلقى فيها دراسة نظرية وتطبيقية في مجال تقييم وعلاج اضطرابات النطق واللغة. هذا ويعمل أخصائي علاج النطق واللغة في العديد من الأماكن وإن كانت المدارس والمستشفيات، ومراكز التأهيل هي أكثر الجهات استقطاباً لهؤلاء الأخصائيين.

    وتنقسم أمراض النطق واللغة إلى الأنواع التالية:

    1 - اضطرابات البلع

    2- اضطرابات اللغة

    3- اضطرابات النطق

    4- اضطرابات التواصل ذات المنشأ العصبي

    اضطرابات البلع

    اضطرابات البلع : Dysphagia or Swallowing Disorders وهي من الاضطرابات التي يختص أخصائي علم أمراض النطق واللغة بتقييمها وعلاجها، بالتعاون مع أعضاء الفريق الطبي الآخرين، حيث يختص بتقييم اضطرابات البلع ذات المنشأ العصبي، والتي كثيراً ما تنتج عن الجلطة الدماغية التي تسبب تلفاً في المراكز العصبية المخية المسئولة عن عملية البلع. وتؤدي اضطرابات البلع إلى وجود خلل في إحدى مراحل البلع الثلاث، والتي قد تصل في حدتها إلى حرمان الشخص من تناول الطعام عن طريق الفم، والاعتماد على انبوب التغذية الفموية أو المعوية في بعض الأحيانذ

    اضطرابات اللغة

    وتشمل: اضطرابات اللغة النمائية developmental language disorders، أو اضطرابات اللغة المكتسبة، واضطرابات اللغة المحددة specific language impairment، والاضطرابات اللغوية التي تُرى عند بعض الحالات والمتلأزمات الأخرى، كاضطرابات اللغة عند متلازمة داون، والطيف التوحدي، واضطرابات اللغة المرتبطة بصعوبات التعلم، وغيرها.

    اضطرابات النطق

    وهي عديدة قد تشمل اضطرابات الصوت voice disorder، والتأتأة (التلعثم) Fluency disorders (stuttering)، كما تشمل اضطرابات النطق التي تتمثل في إبدال أو تشويه أو حذف الأصوات articulation disorders، وتسمى كذلك الاضطرابات الفونولوجية Phonological disorders إذا كان الخلل يشمل النظام الصوتي، ويتميز بوجود اضطراب في جودة بعض الصفات الفونولوجية، كأن يؤثر على الأصوات المجهورة فيجعلها مهموسة، أو يقوم الطفل بحذف آخر أصوات الكلام، كما تشمل اضطرابات النطق اضطرابات أخرى كعسر الحركة النمائية اللفظية Developmental Verbal Dyspraxia.

    اضطرابات التواصل ذات المنشأ العصبي

    وهي التي تتعلق بحدوث ضرر واضح ومعروف للجهاز العصبي، وتُعرف كذلك بـ Neurogenic Communication Disorders، والتي عادة ما تنتج عن حدوث جلطة في المخ تؤثر على وظائف النطق واللغة والبلع، حيث عادة ما تصيب المراكز العصبية لهذه الوظائف في المخ، ومن هذه الاضطرابات هناك: الحبسة الكلامية Aphasia، وهي تعرف على أنهافقدان أو تضرر في وظائف اللغة ناجم عن تلف في المخ، وهي أنواع عديدة منها ما يسبب تلفاً في طلاقة الكلام non-fluent aphasia وهي التي تعرف أيضاً بحبسة بروكا Broca's Aphasia، حيث يتميز كلام الشخص المصاب بحذف العديد من المكونات النحوية كـ "ال" التعريف، وحروف الجر مثلاً. ومن أنواع الحبسة الكلامية، النوع المعروف بالحبسة الكلامية الطليقة Fluent Aphasia، حيث تتميز لغة الشخص المصاب بوجود طلاقة كلامية، لكن هناك اضطراباً واضحاً في معاني الكلمات والجمل، بحيث يصعب فهم حديث الشخص، مع وجود درجات متفاوتة من صعوبة الفهم في كلا النوعين، وإن كان مستوى فهم الحديث عند الحبسة الكلامية غير الطليقة أفضل نسبياً من الحبسة الطليقة. كما توجد هناك اضطرابات تواصل أخرى ذات منشأ عصبي، مثل عسر الكلام Dysarthria، حيث يجد المتحدث صعوبة في إخراج الأحرف، حيث يتميز كلامه بوجود خلل في واحد أو أكثر من صفات الصوت: الحدة (ارتفاع الصوت)، النبرة stress، النغم tone، حيث عادة ما تكون العضلات المسئولة عن نطق الأحرف مصابة بخلل عصبي، قد يكون ناجماً عن الجلطة الدماغية مثلاُ، أو الباركنسون ( الشلل الرعاشي) Parkinsonism. كما أن الجلطة الدماغية قد تسبب ما يعرف بعسر الحركة الكلامية Apraxia of Speech، وهي من أنواع اضطرابات النطق أو الكلام، حيث يتميز كلمات الشخص بوجود صعوبة في برمجة الحركات اللازمة لإصدار الكلام، وقد يصاحبها وجود عسر حركة شفهوي oral apraxia، وقد تقتصر على الجانب الكلامي دون وجود مشكلات واضحة في العضلات الشفهية.

    اضطرابات البلع

    يعتبر تخصص تقويم الكلام واللغة من التخصصات الهامة جداً، وما زال بحاجة إلى الكثير من العناية والاهتمام فهذا العلم يعنى بدراسة وتشخيص وتقييم وعلاج الاضطرابات النطقية (تلك الاضطرابات التي تؤدي إلى تشوه في إصدار الصورة الصحيحة للصوت ومنها الإبدال، الحذف، وتشويه الصوت) واللغوية.

    يقع هذا التخصص تحت مظلة اضطرابات التواصل Communication Disorders. هذه النوعية من الاضطرابات عادة ما تحتاج إلى فريق علاجي فبالإضافة إلى اختصاصي الكلام واللغة (هو الشخص المؤهل لتشخيص وتقييم وعلاج اضطرابات اللغة والكلام ) يتكون هذا الفريق من اختصاصي التربية الخاصة، الاختصاصي النفسي، الاختصاصي الاجتماعي ومجموعة من الأطباء المؤهلين وفني التأهيل لمختلف الإعاقات التي تحول دون التواصل بالشكل المطلوب .

    لقد كانت بداية هذا العِلم في الولايات المتحدة وبريطانيا وتحديداً في عام 1910، حيث بدأت جهود فردية في تخريج ما يُسمى في ذلك الوقت مصححي النطق، ولكن البداية الفعلية لهذا التخصص حدثت بعد عام 1947 حيث أنشئت في بريطانيا كلية اختصاصي علاج اضطرابات التواصل، وفي عام 1952 أنشئت في الولايات المتحدة الأكاديمية الأمريكية لمصححي النطق التي أصبح اسمها فيما بعد الجمعية الأمريكية للسمع والنطق.

    الكلام ، اللغة ، التواصل

    لكلام، اللغة، التواصل، تلك المصطلحات الثلاثة التي لا بد لنا من فهمها والتفرقة بينها ومعرفتها قبل التحدث في أي موضوع من موضوعات الاضطرابات اللغوية والكلامية ليسهل علينا بعد ذلك التعامل مع الجانب اللغوي بمرونة أكثر.

    الكلام :

    وسيلة الاتصال اللفظية، وهو نتيجة لسلوك حركي محدد وبحاجة لتناسق عضلي عصبي دقيق، وأصوات الكلام تتحد مع بعضها بطرق مختلفة مكونة وحدات اللغة المستخدمة، فكل لغة لها مجموعة من الأصوات التي تميزها، ويتضمن الكلام مجموعة مكونات هي نوعية الصوت والسرعة والنبرة، والتي تؤثر على الرسالة ومفهوميتها، والكلام ليس هو الطريقة الوحيدة للاتصال عند البشر فهناك أيضا الإيماءات، وتعابير الوجه...الخ.

    اللغة :

    لكل لغة رموزها الخاصة التي تفصلها عن اللغات الأخرى وهناك مجموعة من القواعد تحكم هذه الرموز، والكلام ليس هو الشكل الرسمي للغة فعلى سبيل المثال هناك لغة الإشارة، ألواح الاتصال...... الخ.

    وتعرف جمعية السمع والكلام الأمريكية American Speech and Hearing Association :

    اللغة على أنها زعملية معقدة وجهاز ديناميكي برموز متفق عليها تستخدم بأساليب متعددة للاتصال .

    وتتصف بالخصائص التالية :

    Û ترتبط اللغة بسياق ثقافي، اجتماعي، وتاريخي.

    Û توصف اللغة كنظام قائم بذاته بخمسة مقاييس هي الصوتي، النحوي، الصرفي، الدلالي، السياقي البراجماتي .

    Û تعلم اللغة واستخدامها يحدد بالعوامل التالية البيولوجي، النفسي، والبيئي .

    Û يتطلب الاستعمال الفعال للغة فهم التفاعل البشري متضمناً العوامل المترابطة مثل اللغة غير اللفظية ».

    التواصل :

    اللغة والكلام هما جزء من عملية التواصل، وفي الواقع فان التواصل هو الوظيفة الأولية للغة. ويُعرّف بأنه عملية تبادل المعلومات والأفكار بين الأشخاص، وتحتوي هذه العملية على العوامل التالية: الإرسال والاستقبال ونقل المعلومات، وبالتالي يجب توفر العوامل الثلاثة المرسل، المستقبل، والتغذية الراجعة، وعندما يصاب الطفل باضطراب في الكلام أو اللغة أو كليهما فإن ذلك يؤثر سلباً على التواصل.

    أن الكلام عبارة عن الإدراك الصوتي للغة والتعبير من خلالها أو إصدارها، ونظراً لأن الكلام هو فعل حركي ...

    فإنه يتضمن التنسيق بين أربع عمليات رئيسية هي :

    Û التنفس أي العملية التي تؤدي إلى توفير التيار الهوائي اللازم للنطق.

    Û إخراج الأصوات أي إخراج الصوت بواسطة الحنجرة والأحوال الصوتية.

    Û رنين الصوت، أي استجابة التذبذب في سقف الحلق المليء بالهواء، وحركة الثنيات الصوتية مما يؤدي إلى تغيير نوع الموجة الصوتية.

    Û نطق الحروف وتشكيلها، أي استخدام الشفاه واللسان والأسنان وسقف الحلق لإخراج الأصوات المحددة اللازمة للكلام، كما هو الحال في الحروف الساكنة والحروف المتحركة ....الخ.

    اعتبارات عامة في تطور اللغة عند الأطفال :

    Û اللغة مكتسبة، كل طفل يتعلم ويكتسب اللغة المحكية في بيئته.

    Û حتى يكتسب الطفل اللغة لابد من توفر شروط :

    أ- اللياقة الصحية: يجب أن يكون الطفل صحيح الجسم ونخص باللياقة جهاز النطق والأجهزة التي لها اتصال مباشر بهذا الجهاز مثل الجهاز السمعي والجهاز العصبي.

    ب- وجود مدخلات: والمقصود بالمدخلات هو ما تقدمه البيئة من مثيرات تقوم على بناء قدرات الطفل اللغوية.

    ج- القدرات العقلية.

    د- تكوين النظام اللغوي: حيث يكون بدون تدريب فهو يشتق النظام اللغوي ويخزنه دون تمارين، فبالتالي هو يخزن دون أن يدرك انه يخزن.

    هـ - بناء المفاهيم يسبق استخدامها.

    و- الحالة الانفعالية: سوء التوافق الانفعالي يؤثر في الطفل بشكل عام واكتساب اللغة بشكل خاص.

    ز- الظروف الأسرية الملائمة: للظروف الأسرية دور بارز في التطور اللغوي كأساليب تربية الوالدين، المستوى الثقافي، الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة، حجم الأسرة.

    Û يكتسب الطفل لغته في فترة قصيرة فبعد 4-3 سنوات يكون قد اكتسب اللغة الأم وبدأ بالتواصل، مع استمرارية نمو اللغة عبر الزمن.

    Û الجنس: تشير معظم الدراسات إلى أن البنات أسرع نضجاً من الذكور.

    مراحل التطور النطقي عند الطفل :

    Û التطور ما قبل اللغوي :

    * تم تقسيم هذه المرحلة إلى :

    أ- الأصوات الانعكاسية ( من الولادة حتى ثمانية أسابيع ) وتتميز هذه المرحلة بالأصوات الانعكاسية، والبكاء، والتجشؤ، وغالباً ما تكون الأصوات هنا مجهورة، كما تكون شبيهة بالعلل.

    ب- مرحلة الهديل والضحك ( من ثمانية إلى 20 أسبوعا ) يصدر في هذه المرحلة أصوات شبيهة بالسواكن، يستخدم البكاء للتعبير عن حاجاته ومشاعره.

    ج- مرحلة المناغاة والبأبأة ( من 16 إلى 30 أسبوعا ) بدأ السواكن بالظهور وبشكل أوضح، تتميز الأصوات في هذه المرحلة بالحدة.

    د- مرحلة البأبأة المكررة ( من 25 إلى 50 أسبوعا ) بدأ إنتاج أصوات العلة والسواكن، إنتاج المقاطع التي تبدأ بالعلة، ظهور الأصوات الشفوية واللثوية والانفية، تظهر بعض المقاطع مثل بابابا، ماماما.

    هـ - مرحلة اللغة الخاصة أو اللغة غير المفهومة ( من 9 إلى 18 شهر ) إنتاج كلمات يستخدمها الطفل ولا يستخدمها الكبار.

    Û التطور اللغوي أو مرحلة الكلام :

    * مرحلة الكلمة.

    * مرحلة الجملة من كلمتين.

    * مرحلة الجملة من ثلاث كلمات

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 7:33 pm