يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    العلاج الطبيعي في علاج امراض العمودي الفقري

    شاطر

    hamdan-amreen

    عدد المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 12/03/2010

    العلاج الطبيعي في علاج امراض العمودي الفقري

    مُساهمة من طرف hamdan-amreen في الثلاثاء أبريل 06, 2010 2:55 am


    منقول


    العلاج الطبيعي وقاية من إصابات العمود الفقري

    اقامت كلية العلاج الطبيعي بالقاهرة المؤتمر العلمي الدولي السادس لها بعنوان «العلاج الطبيعي وقاية وعلاج» وعن مناقشات ابحاث المؤتمر قال الدكتور ماهر القبلاوي استاذ العلاج الطبيعي بالكلية ومقرر عام المؤتمر ان المؤتمر ناقش 50 بحثا في مجال العلاج الطبيعي أهمها الوقاية والعلاج من اصابات العمود الفقري ومزايا استخدام المجال الكهرومغناطيسي كمنشط حيوي وأيضا العلاج الطبيعي لجراحات القلب والصدر،



    كما ناقش المؤتمر بحث مهما لعلاج مشاكل القدم السكري وتقديم استراتيجيات جديدة في الحالات المعقدة لمرضى القدم السكري وتأهيل مرضى السدة الرئوية المزمنة وكيفية التشخيص في حالات الجروح لاخصائي العلاج الطبيعي والجديد في الشلل المخي.



    وأشار الى انه عقد على هامش المؤتمر ورش عمل من أهمها ورشة تحليل الحركة رأسها الدكتور محسن الصياد وورشة عمل عن الوخز بالأبر الكهربائية والوخز بالليزر والوخز بالموجات فوق الصوتية رأستها الدكتورة وفاء حسين برهان استاذ العلاج الطبيعي بالكلية أما الورشة الاخيرة فرأسها الاستاذ الدكتور امام النجمي عميد الكلية السابق عن رسم العضلات الكهربائي. وعن الوقاية والعلاج في اصابات العمود الفقري يقول الدكتور هشام أبوالنصر أستاذ جراحة المخ والأعصاب بكلية طب جامعة القاهرة: يعتبر الألم في الفقرات القطنية وألم الفقرات العنقية من أكثر الشكاوى شيوعا والتي تحول عادة للعلاج الطبيعي، ولذلك يجب معرفة التشريح وعلم دراسة الحركة والتي تتسبب في اصابة العمود الفقري والمضاعفات الناتجة والتي تستدعي استماع المريض الى نصائح الاطباء والالتزام بها اجباريا حتى نحمي العمود الفقري من الاصابات، المعرفة الجيدة لتشريح العمود الفقري تساعد على معرفة وتحديد الأنسجة المعرضة أكثر لحدوث الألم، ويشير الى ان الوضع الامامي الثابت للعمود الفقري يتحمل وزن الجسم ويمتص الصدمات اذا كانت انسجته مرنة بينما الوضع الخلفي للحركة يحمي العنصر العصبي والذي يثمل نقطة ارتكاز الغضروف ولذلك يمكنه تحمل قوى كبيرة قبل الانزلاق أكثر من التي تلزم لكسر الفقرات ويقول ان الانحناءات الثلاثة الطبيعية للعمود الفقري العنقية والصدرية والفقرات القطنية من أهم العوامل التي تؤدي الى اجهاد الظهر في الوضع المستقيم الرأسي اثناء الوقوف لفترات طويلة.



    التمارين



    فالحفاظ على عضلات الظهر في حالة جيدة عن طريق تقويتها بواسطة التمرينات المناسبة لزيادة كثافة العظام مع تناول الغذاء الغني بالكالسيوم والفيتامينات وضرورة حماية العمود الفقري من التعرض للجو البارد والاحمال الزائدة اثناء حمل الأوزان الثقيلة أو القوى غير العادية التي يتعرض لها الإنسان في الحياة اليومية مثل الدفع الخاطئ ولابد من مراعاة الطرق التي نستخدمها في الجلوس والوقوف والنوم حتى تؤثر بشكل مباشر في اصابات العمود الفقري اضافة الى ضرورة الحماية من الاصابات التي قد تحدث اثناء قيادة السيارات وذلك باستخدام مقاعد الظهر العالية وارتداء أحزمة الأمان واتباع برامج حماية الظهر والرقبة.



    وقدم فريق بحثي من كلية العلوم والعلاج الطبيعي بجامعة القاهرة يرأسه الدكتور فاضل محمد علي بحث عن تأثيرات التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية المصاحبة لأجهزة الموجات القصيرة المستخدمة في العلاج الطبيعي على نمو الورم السرطاني أجريت الدراسة على عدد من فئران التجارب مصابين بورم سرطاني تحت الجلد ومجموعة ضابطة غير مصابة، عرضت جميع الفئران للموجات الكهرومغناطيسية الناتجة عن جهاز الموجات القصيرة المستخدم للعلاج في اليوم العاشر بعد زرع الورم السرطاني لمدة 8 ساعات يوميا 6 أيام في الأسبوع ولمدة ثلاثة أسابيع، ولقد تم متابعة الورم السرطاني بقياس أبعاده بعد اليوم العاشر الى نهاية فترة التعرض.



    وقد اظهرت النتائج ان التعرض للموجات الكهرومغناطيسية ذات التردد العالي قد أدت الى الزيادة من سرعة نمو الورم السرطاني وزيادة كثافته وقد أدت أيضا الى قصر أعمار هذه الفئران بالمقارنة بمثيلاتها وممكن اعتباره كمنشط للخلايا السرطانية.



    العلاج الكهربائي



    وعن استخدام العلاج الكهربائي كأحد الوسائل الطبية المفيدة في العلاج يقول الدكتور امام حسن النجمي رئيس قسم الأطفال بكلية العلاج الطبيعي جامعة القاهرة: الطاقة الكهربائية لها تأثير حيوي في وظائف خلايا الجسم تبدأ من التغذية على مستوى الخلية الى وعي الانسان كأحد وظائف المخ وعندما نستخدم التيار الكهربائي على جسم الانسان يمكننا تنشيط أو تغيير القوى داخل الانسجة بغرض زيادة الوظيفة كنوع من التنبيه الحيوي، ويعد التنبيه الكهربائي من أسرع مناطق النمو في مجال التكنولوجيا الطبية الحيوية وتستخدم الأجهزة الكهربية الطبية حاليا في تشخيص الأمراض والعلاج وكوسائل لتأهيل المعوقين ومساعدتهم على عودة الوظائف المصابة.



    ويشير د. النجمي الى ان الكهرباء الطبية تستخدم في مجال العلاج الطبيعي في التشخيص الكهربي واستعادة وظائف الاعصاب والعضلات وعلاج التشوهات والتحكم في التبول وعلاج الآلام والتئام العظام وشفاء الأنسجة الرخوة المصابة والتحكم في التقلص العضلي العصبي اضافة الى تنشيط الجهاز العصبي المركزي للتحكم في الحركة وأيضا زيادة وظائف الجسم الحركية.



    القدم سكرية



    وعن الاستراتيجيات الجديدة في علاج القدم السكري قدم مجموعة من أطباء مستشفى المطرية التعليمي بحثا عن علاج قرحة القدم السكري: فالمعروف ان 5% سنويا من مرضى البول السكري يصابون بقرحة القدم السكري و1% من هؤلاء يحتاج الى بتر ويحتاج مريض القدم السكري الى علاج مشترك يتضمن السيطرة على سكر الدم وعلاج مضاعفاته مثل التهاب الاعصاب وقصور الأوعية الدموية مع التدخل الجراحي في اشكاله المختلفة مثل التنظيف ومتابعة حالة المريضة والمساعدة باستخدام التنبيهات الكهربائية وأشعة الليزر العلاجية وهذا يؤدي الى نجاح وقصر مدة علاج قرحة القدم السكري فأشعة الليزر العلاجية لها تأثير بيولوجي على الأنسجة فهي تساعد على التئام الجروح بتكوين مادة الكولاجين وتنشيط وتنبيه الأوعية الدموية الدقيقة وزيادة التفريغ الليمفاوي أما التنبيه الكهربائي فيساعد على تكوين مادة الكولاجين وزيادة الدورة الدموية ومستوى الأوكسجين وأيضا زيادة الكرات الدموية لمقاومة الميكروبات بالجرح، وقد تم اختيار 20 مريضا مصابين بالقدم السكري وعمل الفحوصات الاكلينيكة بالاضافة الى فحص للجهاز العصبي والأوعية الدموية واختبار موضعي للقرحة عن مساحته وعمقه ومقدار الورم بالقدم وتم عمل الاختبارات المعملية لكل نسبة سكر ووظائف الكلى والدهون بالدم كما تم عمل رسم اختبار سرعة توصيل للأعصاب الحركية والحسية للقدم قبل وبعد العلاج وقد تم اجراء تغطية للقرحة لستة من المرضى والباقي تم علاجهم بأشعة الليزر العلاجية وجهاز التنبيهات الكهربائية بالاضافة الى العلاج الدوائي مثل ضبط السكر بالدم ونسبة الدهون بالدم.



    وكان متوسط مساحة القرحة قبل العلاج من 90,12 - 20 سم2 وتم الالتئام الكامل لها ومتوسط مدة الشفاء والتئام القرحة كان 7,4 - 75,2 شهرا وقد اظهرت النتائج تقدما ملحوظا في ورم القدم ورسم الاعصاب الحركية والحسية بعد العلاج.



    وأكد البحث ان مريض القدم السكري في حاجة ماسة الى العناية عن طريق فريق متعاون ومتكامل يتكون من الطبيب الباطني والجراح وطبيب العظام واخصائي العلاج الطبيعي ليسرع من التئام قرحة القدم السكري. وقدم الدكتور شريف السركي استاذ الجراحة بكلية الطب جامعة القاهرة بحثا آخر عن علاج الحالات المعقدة لمرض القدم السكري التي تشمل الالتهاب الجسيم أو العميق أو المتشعب قصور الدورة الدموية بالقدم، والتحلل والموت التدريجي والمتواصل للأنسجة بالقدم شمل العلاج مجموعة من المرض ممن لم يستجيبوا للعلاج التقليدي وتقرر أن يجري لهم بتر بالقدم أو الساق بناء على رأى أكثر من طبيب.



    وأشار الدكتور شريف السركي أن السياسة العلاجية اعتمدت على ثلاثة عناصر أولها التحديد الدقيق والمتواصل لاحتماليات تصريف الالتهاب والتئام الجروح وكذلك حالة الدورة الدموية بالقدم ودرجة انتشار المرض بالأنسجة العميقة باجراء مسح الرنين المغناطيسي والتحليل البكتيرولوجي، والعنصر الثاني هو العلاج بالعناية اليومية بالقدم والتدخل الجراحى المحسوب بالجرح بالاضافة الى اجراء جلسات متكررة للعلاج بالتدفق الوريدي بالساق في جميع الحالات أما العنصر الثالث فقد كان التقييم الدقيق لتطوير الحالة وتوجيه العلاج بناء على معايير تحديدها.



    وأكد د. السركي أن الخطة العلاجية ذات الثلاثة عناصر عن انقاذ القدم بشكل كامل في ما يزيد على 90% من المرضى وشبه كامل بالباقين ولم يتم اجراء بتر لأي مريض باستثناء الأصابع في بعضهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:42 pm