يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    الخدمات المساندة/ د.جهاد الترك

    شاطر

    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 10/05/2009

    الخدمات المساندة/ د.جهاد الترك

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين فبراير 22, 2010 5:55 pm

    مفهوم الخدمات المساندة:
    تعتبر الخدمات المساندة Support Services إحدى الآليات التي تعبر عن فلسفة ومفهوم الخدمات ذات العلاقة بالتربية الخاصة والمصطلح عليها باللغة الإنجليزيةRelated Services وهكذا فإن مصطلح الخدمات المساندة يشترك مع غيره من المصطلحات الأخرى كمصطلح الخدمات الإضافية Ancillary Services ومصطلح الخدمات المشتركةAlled Services بالإضافة إلى مصطلح الخدمات المساعدة Assistant Services في التعبير عن نفس المضمون والغاية التي تسعى لها فلسفة الخدمات ذات العلاقة بالتربية الخاصة.( الوابلي،1996 )
    فالخدمات المساندة تعني العملية الشاملة المنسقة لتوظيف الأنشطة اللاصفية والخدمات الطبية والنفسية والتربوية والمهنية المساعدة للطالب المعاق في تحقيق أقصى درجة ممكنة من الفاعلية الوظيفية بهدف تنميته في شتى جوانب النمو المختلفة لتمكينه من التوافق مع متطلبات بيئته الطبيعية للاعتماد على نفسه وجعله عضواً منتجاً في المجتمع 0




    الخدمات المساندة ( Supplementary Services ) :
    يعد وضع الخدمات المساندة ضمن البرنامج التربوي الفردي ، أمراً بالغ الأهمية عند وضع الخطط التعليمية للمعاقين ، ويمكن تعريف الخدمات المساندة بأنها خدمات يتم توفيرها للطلبة المعاقين إلى جانب خدمات التربية الخاصة ( Special Education Services ) ، بهدف مساعدة هؤلاء الطلبة على تحقيق أقصى فائدة من البرنامج التربوي الفردي ، ويعتمد ذلك على شدة الإعاقة والعمر عند الإصابة بها .
    ما هي الخدمات المساندة:

    يمكن أن تعرف الخدمات المساندة بأنها أية خدمات ضروية لمساعدة الفرد المعوق في الاستفادة .( Salvia &ysseldke, 2004) من برامج التربية الخاصة

    والاستفادة من التربية الخاصة تقودنا إلى التركيز على الخطة التربوية الفردية، والتأكد من أهلية الفرد والذي تخول الفرد المعاق للحصول على الخدمات المؤسسية بموجب القانون.

    التربية الخاصة بالخدمات المساندة ووصف التربية

    وربط سميث (Smith, 2004 ) التربية الخاصة بالخدمات المساندة ووصف التربية الخاصة بأنها تربية وتعليم صممت بشكل خاص؛ لتحقيق الحاجات الخاصة أو الفردية للطفل المعوق وتشتمل على التعليم المقدم داخل الغرفة الصفية وفي المستشفيات وأماكن العلاج والمؤسسات في مجالات أخرى والتعليم من خلال التربية البدنية ، اما الخدمات المساندة فتشتمل خدمات مقدمة من قبل أخصائيين مهنيين مثل " العلاج الطبيعي ، العلاج الوظيفي ، العلاج النطقي والكلامي ، ...الخ.



    كما تعرف الخدمات المساندة بأنها البرامج التي تكون طبيعتها الأساسية غير تربوية , ولكنها ضرورية للنمو التربوي للأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهذه البرامج تقدم للمعاقين إلى جانب خدمات التربية الخاصة ، بهدف مساعدة الطلبة على تحقيق أقصى فائدة وفاعلية من برنامج التربية الخاصة. وتعتمد هذه الخدمات على عوامل عديدة منها: نوع وشدة الإعاقة، والعمر عند الإصابة بالإعاقة.
    و يعد وضع الخدمات المساندة ضمن البرنامج التربوي الفردي للأفراد المعاقين أمراً بالغ الأهمية عند وضع الخطط التعليمية. لأننا بحاجة إلى فريق متعدد التخصصات للمساهمة في البرنامج التربوي وتحديد الاحتياجات الفعلية للخدمات المساندة وكيفية تطبيقها ومدى نجاحها والاستفادة منها.

    وقد عرف الخطيب وآخرون (2001)، الخدمات المساندة بأنها" جميع الخدمات التي يحتاج إليها المعوقون ليتسنى لهم الإفادة من التربية الخاصة. وتتضمن هذه الخدمات توفير المواصلات، والخمات النمائية والتصحيحية مثل ( العلاج الطبيعي والوظيفي ، والخدمات النفسية، والعلاج الترويحي، والخدمات الصحية، والعلاج النطقي ، وخدمات التنقل ...الخ)









    أما التربية الخاصة فهي العلم الذي يهتم بفئات الأطفال ذوي الحاجات الخاصة ، وإعداد البرامج والخطط والاستراتيجيات المصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الخاصة بهذه الأطفال، وتشمل على طرائق تدريس ، وأدوات وتجهيزات ومعدات خاصة بالإضافة على خدمات مساندة ، ويعد مجال التربية الخاصة أحد المجالات التربوية الحديثة ، فالتربية الخاصة في مفهومها الحديث والشامل تعنى بتربية الأطفال غير العاديين ، وذوو الاحتياجات التربوية الخاصة الذين يختلفون عن أقرانهم العاديين إما في قدراتهم العقلية أو الجسمية أو الحسية أو الأكاديمية أو السلوكية والانفعالية، أو التواصلية ، إختلافاً يجب إجراء تعديلات ضرورية في المتطلبات التعليمية ، والمستلزمات المدرسية، ويتم ذلك من خلال استخدام الوسائل والطرق، والأساليب والبرامج التي من شأنها أن تمكن هؤلاء الأطفال على اختلاف احتياجاتهم وخصائصهم من الاستفادة من البيئة التربوية الطبيعية.

    وتضم التربية الخاصة الفئات التالية من ذوي الحاجات الخاصة:

    فئة ذوي الإعاقات الحسية . السمعية ، البصرية.

    فئة التخلف العقلي.

    فئة ذوي صعوبات التعلم .

    فئة ذوي الاضطرابات السلوكية والانفعالية .

    فئة ذوي اضطرابات اللغة الكلام.

    فئة الموهوبين والمتفوقين .



    مبررات وأهمية الخدمات المساندة:_



    - تشير نتائج الدراسات والبحوث إلى وجود فترات نمائية حرجة وعلى الأخص في السنوات الأولى من حياة الطفل حيث يكون الطفل اكثر عرضة وحساسية وتأثراً بالخبرات المحيطة. وبالتالي فإن تقديم خدمات مساندة مبكرة يمكن أن يطور الطفل الأنماط الأولى من التعلم والسلوكات التي تعتبر في حد ذاتها قاعدة رئيسية لجميع مهارات النمو اللاحقة.



    - تشير الدلائل بشكل مؤكد إلى الجدوى الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن توفير الخدمات المساندة بشكل مبكر وخاصة في تخفيف الحد من تفاقم مشكلة الإعاقة.



    - يحتاج الأهل إلى مساعدة وتوعية في كيفية التعامل مع حالة الطفل وكيفية التغلب على المشكلات الاجتماعية والنفسية ...الخ الناجمة عن الإعاقة .



    - أهمية المؤثرات البيئية والمتغيرات المحيطة على تشكيل عملية التعلم.



    ما هي الخدمات المساندة الأساسية لفئة الإعاقة العقلية والحركية:



    هو تعبير عن الأساليب العلاجية المستخدمة للحد من المرض أو الإعاقة ، ويأخذ هذا العلاج أشكالاً مختلفة منها :

    - العلاج الأكاديمي ." الخطة التربوية الفردية.

    - العلاج النطقي.

    - العلاج النفسي والإرشاد.
    - العلاج الطبيعي .


    - العلاج الوظيفي.

    - الخدمات المهنية .

    - خدمة التنقل.

    - التربية الرياضية المعدلة.

    -- الخدمات الصحية.

    - الخدمات التكنولوجية.



    مصطلحات الدراسة :


    العلاج الطبيعي ( Physical Therapy ) :
    يهدف العلاج الطبيعي إلى علاج القصور في أعضاء الجسم عن طريق التدريبات التي تعمل على تقوية وتلين عضلات الجسم ، ومساعدة الأطفال الذين يواجهون صعوبات في المهارات الحركية مثل : المشي ، الوقوف ، الـخ ، بالتمارين الخاصة مثل : التناسق العضلي ، وتقوية العضلات ، وحركة المفاصل من حيث قوة تحملها ومرونتها ، وتقوية الأطراف السفلية ، والتدريب الحركي ، والوقاية من الاضطرابات والتشوهات الجسمية . ويشتمل العلاج الطبيعي استخدام أساليب مختلفة تستخدم فيها الأدوات المساندة للحركة مثل : التمارين العلاجية ، والعلاج المائي ، والجبائر.

    يقوم بالعلاج الطبيعيفريق متعدد متكامل يتكون من أخصائي في الطب الطبيعي واختصاصي في العلاج الطبيعي ، وفني في العلاج الطبيعي.

    يختلف مدى الاستفادة من العلاج الطبيعي من حالة إلى أخرى، وذلك حسب نوع الاصابة، وحجمها، ومدى تأثيرها على الفرد المصاب.



    أنواع العلاج الطبيعي :

    يتم ممارسة العلاج الطبيعي بأنواع واشكال متعددة منها العلاج الكهربائي ( الحراري) والعلاج المائي ، والعلاج بالتمارين ، والعلاج بالتدليك.

    أ- العلاج باستخدام الأجهزة الكهربائية ( الأجهزة الحرارية):

    ويشمل التدفئة السطحية والتدفئة العميقة والتنيه الكهربائي، ويشتمل هذا العلاج على الاجهزة والادوات التالية:

    - جهاز العلاج بالموجات فوق الصوتية.

    - -جهاز الأشعة تحت الحمراء.

    - جهاز الأشعة فوق البنفسجية.

    - جهاز الموجات القصيرة.

    - جهاز الشد الكهربائي.

    - العلاج بالشمع.

    - كمادات حارة وباردة.



    Hydrotherapy * العلاج الطبيعي بالماء

    ويتضمن أحواض سباحة متعددة الأحجام ومزودة برافعات لحمل الفرد المصاب من وإلى الحوض وبعض الاحواض مزودة بأجهزة مساج.

    إن استخدام العلاج المائي يعتمد على ثلاثة عوامل هي:

    1- العامل الحراري: إذ يستخدم الماء الساخن والماء البارد في أنواع كثيرة من الحمامات.

    2- العامل الحركي: تستخدم كثافة الماء وخاصية الطفو في تمرينات علاجية.

    3- العامل الكيماوي: يستخدم التأثير الكيماوي للمياه المعدنية وبعض المواد الكيماوية التي قد تضاف إلى الماء أحياناً للعلاج.

    * العلاج الوظيفي Occupational Therapy :
    يهدف العلاج الوظيفي إلى مساعدة الطفل المعاق على إتقان المهارات الوظيفية التي يحتاجها ليعيش بأكبر قدر ممكن من الاستقلالية ، مثل : الحركات الدقيقة اللازمة للكتابة ، وتنمية التآزر الحركي / الحسي ، وتنمية مهارات الحياة اليومية .

    ويركز على تطوير المهارات الحركية الدقيقة ويدرب الأطفال على القدرة على استخدام الأدوات المساندة أو التصحيحية أو التعويضية.


    Adaptive physical Education * التربية الرياضية المعدلة

    وتسمى بالتربية الرياضية الخاصة بالطلاب المعاقين ، وهي التي تتضمن على تعديلات في المهارات الحركية التي تتطلبها اللعبة، كذلك تعديلات في الأدوات المستخدمة في هذه اللعبة بحيث تتلائم هذه التعديلات مع القدرات الحركية والحسية والعقلية للطالب المعاق، وبالتالي تساعده على المشاركة في الألعاب الرياضية وفقاً لهذه القدرات.

    تهدف التربية الرياضية المعدلة إلى تنفيذ برامج متطورة ومتنوعة من الأنشطة ، والألعاب ، والرياضات ، والتمرينات العلاجية والتأهيلية التي تتناسب مع قدرات الأطفال المعاقين عقلياً وحركياً . وتعمل على تطوير تحملهم الجسمي وقدراتهم الحركية .


    * العلاج الكلامي / اللغوي Speech / Language Therapy :
    يهدف العلاج الكلامي / اللغوي إلى تشخيص الاضطرابات الكلامية واللغوية ، ومساعدة الأطفال المعاقين الذين يحتاجون إلى علاج كلامي ولغوي ، وتصميم البرامج التدريبية والعلاجية في الطلاقة الكلامية ، ونوعية الصوت ، واضطرابات اللغة المختلفة .

    *الخدمات النفسيةPsychological Services :
    تهدف الخدمات النفسية إلى تقديم خدمات متنوعة للطفل المعاق تشمل القياس والتشخيص ، والاستشارات ، وتنفيذ برامج تعديل السلوك ، ومعالجة المشكلات الانفعالية والاجتماعية ، وتوظيف مبادئ علم النفس في العملية التربوية .



    · الخدمات الإرشادية Counseling Services :
    تهدف الخدمات الإرشادية إلى تدريب ودعم الأطفال المعاقين عقلياً ، وعلى تحسين مفهوم الذات لدى هؤلاء الأطفال وجعلهم يعيشون خبرات النجاح في المدرسة والمجتمع . وكذلك تقديم الدعم للأسرة ومساعدتها على تقبل حالة الطفل المعاق عقلياً ومحدودية قدراته ، ومعاملته بطريقة مناسبة تخلو من الإهمال وتبعده عن الحماية الزائدة .


    * العلاج الترويحي Recreational Therapy :
    يهدف العلاج الترويحي إلى مساعدة الطفل المعاق على استخدام أوقات الترويح والترفيه استخداماً يعود عليه بالفائدة ، من خلال تنمية المهارات الاجتماعية والحركية والشخصية والمعرفية واللغوية ، والاستماع بأنشطة الترويح المختلفة .





    * الخدمات الصحية Health Services :
    تقدم الخدمات الصحية إلى الطفل المعاق بأشكال مختلفة من الخدمات الطبية والتي قد تشمل التشخيص ، أو العلاج الطبي المباشر من قبل المتخصصين ، والوقاية ، وإعطاء الأدوية ، والإسعافات الأولية ، ... الـخ ، وكل ما يتعلق بالاحتياجات الصحية للطفل

    والخدمات الطبية يقدمها طبيب حاصل على إجازة طبية بهدف تحديد كل ما يتعلق بالإعاقة العقلية والحركية من جوانب طبية. وتتضمن معدات طبية متخصصة فيها أجهزة ومعدات محددة بدقة تمكن الفرد المعاق من زيادة قدرته لأداء أنشطة الحياة اليومية، وتسهل تواصله مع البيئة التي يعيش فيها. .



    *التدريب والدعم الأسري Family Counseling , Training and Support
    يهدف الإرشاد والتدريب والدعم الأسري إلى تقديم خدمات خاصة لمساعدة الأسرة في تجاوز الصعوبات والتحديات التي تنجم عن الإعاقة ، وأيضا مساعدة الأسرة بأن تكون أكثر إيجابية ، وبناء علاقات تفاعليه مع الطفل المعاق..

    * خدمات الإرشاد التأهيلي : Rehabilitation Counselling Services

    تعني خدمات التأهيل استعادة الشخص المعوق كامل قدراته، وذلك للاستفادة من قدراته الجسمية والاجتماعية والمهنية بطريقة اقتصادية وبقدر المستطاع ، إذ يتبوأ الإرشاد التأهيلي مكانة بالغة الأهمية؛ ذلك لأن المشكلات المرتبطة بالإعاقة يندر أن تقتصر على البعد المهني. فثمة صعوبات على مستوى قبول الشخص المعوق لإعاقته، ومفهوم الذات، واتجاهات الآخرين، والعلاقات مع أفراد الأسرة وغيرهم ( الخطيب وآخرون، 2001 ).



    * خدمات التكنولوجيا المساندة: Assistive Technology Devices and Services



    تتمثل أحد أهم مزايا استخدام الحاسوب في مجال التربية الخاصة في الطبيعة الفردية للتعليم عبر الحاسوب. وكما هو معروف، فالتعليم الفردي يشكل أهم أساس تقوم عليه التربية الخاصة.

    ومن الفوائد المهمة لاستخدام الحاسوب كخدمات مساندة للمعاقين يساهم في تفاعل الطالب مع التعلم. فالحاسوب يقدم مثيراً ( سؤالاً أو فقرة أو معلومة)، ويقبل الاستجابة ( الرد أو الإجابة)، ويقيم تلك الاستجابة، ويقدم التعزيز المناسب. ومن ثم ينتقل إلى المهارة التالية المناسبة بشكل منتظم ومتسلسل. وهذا التفاعل لا ينطوي على تهديد للطالب بمعنى لا يعاقب أو يتبنى اتجاهات سلبية نحوه؛ لذلك فهو يشكل وسيلة مفيدة ومشجعة للطلبة المعوقين ( عقلياُ ، وحركياً ) الذين يصعب عليهم التواصل مع الغير أو الذين يثقل كاهلهم تاريخ طويل من الفشل والإخفاق.( الخطيب، 2005).



    Transportation * خدمات المواصلات:



    يتضمن قانون الأفراد المعوقين خدمة التنقل لكل فرد غير عادي مؤهل في الخطة التربوية الفردية الخاصة به، بحيث تشمل التنقل من وإلى المدرسة وبين المدارس الأخرى، والتنقل داخل أرجاء البناء المدرسي، بالإضافة إلى توفير باصات خاصة أو مكيفة للتنقل ومعدات متخصصة مثل ( باصات معدَلة ، مصاعد ، رامبات وادراج مستوية) حسب ما تقتضييه حاجة الطفل ( بحراوي، 2007 ).

    على أن الخدمات المساندة يجب أن تكون كما يلي : (Burns, Edward,2003) وق أكد بونز وأدوارد

    - توفر الخدمات المساندة لجميع الطلبة ممن بحاجة لها.

    - تصمم لتزويد الطلبة القدرة على الاستفادة والمنفعة من الأهداف التعليمية .

    -تزود الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وتساعدهم على التقليل من الوصمة الناتجة عن الإعاقة.


    ...
    ذوو الاحتياجات الخاصة : يقوم هذا المصطلح على أساس أن في المجتمع أفراداً يختلفون عن عامة أفراد المجتمع , ويعزو المصطلح السبب في ذلك إلى أن لهؤلاء الأفراد احتياجات خاصة يتفردون بها دون سواهم , وتتمثل تلك الاحتياجات في برامج أو خدمات أو طرائق أو أساليب أو أجهزة وأدوات أو تعديلات تستوجبها كلها أو بعضها ظروفهم الحياتية , وتحدد طبيعتها وحجمها ومدتها الخصائص التي يتسم بها كل فرد منهم

    المعوقون : هم فئة من الفئات الخاصة , أو من ذوي الاحتياجات الخاصة ,وقد عرف نظام رعاية المعوقين المعوق بأنه "كل شخص مصاب بقصور كلي أو جزئي بشكل مستقر في قدراته الجسمية أو الحسية أو العقلية أو التواصلية أو النفسية, إلى المدى الذي يقلل من إمكانية تلبية متطلباته العادية في ظروف أمثاله من غير المعوقين " . وهذا المصطلح تندرج تحته جميع فئات ذوي الأعواق المختلفة مثل : المعوقين بصرياً , وسمعياً , وعقلياً , وجسمياً وصحياً , وذوي صعوبات التعلم , والمضطربين تواصلياً ,وسلوكياً وانفعاليا , والتوحدين , ومزدوجي ومتعددي العوق إلى غير ذلك

    تعدد العوق : هو وجود أكثر من عوق لدى التلميذ من الأعواق المصنفة ضمن برامج التربية الخاصة مثل الصمم وكف البصر , أو التخلف العقلي والصمم , أو كف البصر والتخلف العقلي والصمم .... الخ , تؤدي إلى مشاكل تربوية شديدة لا يمكن التعامل معها من خلال البرامج التربوية المعدة خصيصاً لنوع واحد من أنواع العوق .

    التلميذ المعوق : هو كل تلميذ لدية قصور كلي أو جزئي بشكل مستديم في قدراته العقلية أو الحسية أو الجسمية أو التواصلية أو الأكاديمية أو النفسية إلى الحد الذي يستوجب تقديم خدمات التربية الخاصة .

    العوق البصري : هو مصطلح عام تندرج تحته – من الناحية الإجرائية – جميع الفئات التي تحتاج إلى برامج وخدمات التربية الخاصة بسبب وجود نقص في القدرات البصرية , والتصنيفات الرئيسية لهذه الفئات هي :

    الكفيف : هو الشخص الذي تقل حدة إبصاره بأقوى العينين بعد التصحيح عن 6 / 60 مترا ( 20 / 200 قدم ) أو يقل مجاله البصري عن زاوية مقدارها ( 20 ) درجة

    ضعيف البصر : هو الشخص الذي تتراوح حدة إبصاره بين 6/24 و 6/60 مترا (20/20,80/200 قدم ) بأقوى العينين بعد إجراء التصحيحات الممكنة

    العوق السمعي : هو مصطلح عام تندرج تحته – من الناحية الإجرائية – جميع الفئات التي تحتاج إلى برامج وخدمات التربية الخاصة بسبب وجود نقص في القدرات السمعية , والتصنيفات الرئيسية لهذه الفئات هي :

    الأصم : هو الفرد الذي يعاني من فقدان سمعي يبدأ بـ 70 ديسبل فأكثر بعد استخدام المعينات السمعية مما يحول دون اعتماده على حاسة السمع في فهم الكلام .

    ضعيف السمع : هو الشخص الذي يعاني من فقدان سمعي يتراوح بين 30 و 69 ديسبل بعد استخدام المعينات السمعية , مما يجعله يواجه صعوبة في فهم الكلام بالاعتماد على حاسة السمع فقط .

    التخلف العقلي : هو حالة تشير إلى جوانب قصور ملموسة في الأداء الوظيفي الحالي للفرد , وتتصف الحالة بأداء عقلي أقل من المتوسط بشكل واضح يكون متلازماً مع جوانب قصور في مجالين أو أكثر من مجالات المهارات التكيفية التالية : التواصل , العناية الذاتية , الحياة المنزلية , المهارات الاجتماعية , استخدام المصادر المجتمعية , التوجيه الذاتي , الصحة والسلامة , المهارات الأكاديمية الوظيفية ,وقت الفراغ ومهارات العمل , ويظهر التخلف العقلي قبل سن الثامنة عشرة . ويصنف التخلف العقلي تربوياً إلى :

    القابلون للتعلم : وتتراوح درجة ذكائهم مابين 75 – 55 درجة تقريبا على اختبار وكسلر , أو 73 – 52 درجة تقريبا على اختبار ستانفورد بينية , أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .

    القابلون للتدريب : وتتراوح درجة ذكائهم مابين 54 – 40 درجة تقريبا على اختبار وكسلر , أو 51 – 36 درجة تقريبا على اختبار ستانفورد بينية , أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .

    الفئة الاعتمادية : وتكون درجة ذكائهم أقل من 40 درجة على اختبار وكسلر , أو 36 درجة تقريبا على اختبار ستانفورد بينية , أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .

    اضطرابات التواصل : هي اضطرابات ملحوظة في النطق أو الصوت أو الطلاقة الكلامية أو تأخر لغوي أو عدم نمو اللغة التعبيرية أو اللغة الاستقبالية الأمر الذي يجعل الطفل بحاجة إلى برامج علاجية أو تربوية خاصة وهي نوعان

    اضطرابات الكلام : هي خلل في الصوت أو لفظ الأصوات الكلامية أو في الطلاقة النطقية . وهذا الخلل يلاحظ في إرسال واستخدام الرموز اللفظية وتصنف اضطرابات الكلام لـ :

    - أ – اضطرابات الصوت . – ب – اضطرابات النطق .–ج – اضطرابات الطلاقة .

    اضطرابات اللغة : هي خلل أو شذوذ في تطور أو نمو واستخدام الرموز المنطوقة والمكتوبة للغة , والاضطراب يمكن أن يشمل أحد أو جميع جوانب اللغة التالية : -

    شكل اللغة ( الأصوات , التراكيب , القواعد ) – محتوى اللغة ( المعنى ) – الاستخدام الوظيفي للغة ( الاستخدام العملي للغة في المواقف المختلفة لتخدم أغراضاً مختلفة ) .

    صعوبات التعلم : هي اضطرابات في واحد أو أكثر من العمليات الأساسية التي تتضمن فهم واستخدام اللغة المكتوبة أو اللغة المنطوقة والتي تبدو في اضطرابات الاستماع والتفكير والكلام والقراءة والكتابة ( الإملاء والتعبير والخط ) والرياضيات والتي لا تعود إلى أسباب تتعلق بالعوق العقلي أو السمعي أو البصري أو غيرها من أنواع العوق أو ظروف التعلم أو الرعاية الأسرية .

    العوق الجسمي والصحي : هو عوق يحرم التلميذ من القدرة على القيام بوظائفه الجسمية والحركية بشكل عادي مما يستدعي توفير خدمات متخصصة تمكنه من التعلم . ويقصد بالعوق هنا أي إصابة سواء كانت بسيطة أو شديدة تصيب الجهاز العصبي المركزي أو الهيكل العظمي أو العضلات أو الحالات الصحية التي تستدعي خدمات خاصة .

    اضطراب التوحد : هو اضطراب يحدث لدى الطفل قبل بلوغه سن 36 شهرا ومن مظاهره الأساسية مايلي :

    أ - الإخفاق في تنمية القدرة على الكلام والتحدث وعدم القدرة على استخدام ما تعلمه و ما هو موجود لديه أصلاً للتواصل الطبيعي مع الآخرين . – ب – الانطواء وانعزال وعدم المقدرة على تكوين علاقات عادية مع الآخرين . – ج – وجود سلوكيات نمطية غير هادفة ومتكررة بشكل واضح .

    المدرسة الداخلية : هي مدرسة يتلقى فيها التلميذ ذوو الاحتياجات التربوية الخاصة برامجهم التربوية بالإضافة إلى السكن والإعاشة .

    المدرسة النهارية الخاصة : هي مدرسة يتلقى فيها التلاميذ ذوو الاحتياجات التربوية الخاصة برامجهم التربوية طوال اليوم الدراسي .

    مركز الإقامة الدائمة : هو مؤسسة داخلية يقيم فيها عادة التلاميذ ذوو الأعواق الشديدة والحادة بصفة مستمرة .

    معاهد التربية الخاصة : هي مدارس داخلية أو نهارية تخدم ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة فقط .

    الفصل الخاص : هو غرفة دراسية في المدرسة العادية تتلقى فيها فئة محددة من ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة برامجها التربوية معظم أو كامل اليوم الدراسي .

    غرفة المصادر : هي غرفة بالمدرسة العادية يحضر إليها التلميذ ذو الاحتياجات التربوية الخاصة لفترة لا تزيد على نصف اليوم الدراسي بغرض تلقي خدمات تربوية خاصة من قبل معلم متخصص .

    الدمج : هو تربية وتعليم التلاميذ غير العاديين في المدارس العادية مع تزويدهم بخدمات التربية الخاصة .

    الخدمات المساندة : هي البرامج التي تكون طبيعتها الأساسية غير تربوية , ولكنها ضرورية للنمو التربوي للتلميذ ذوي الاحتياجات الخاصة , مثل : العلاج الطبيعي والوظيفي وتصحيح عيوب النطق والكلام , وخدمات الإرشاد النفسي

    الفريق متعدد التخصصات : هو أسلوب يقوم على أساس مفهوم تربوي يتضمن إشراك عدد من المتخصصين وغيرهم ممن تستدعي حالة التلميذ مشاركته مثل : - مدير المدرسة أو البرنامج . –

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 5:21 am