يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    الإسلام يبني الحياة الزوجية على الحب

    شاطر

    ثائر عبد اللطيف الصغير

    عدد المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 10/12/2009
    العمر : 33
    الموقع : abu_sapreen@yahoo.com

    الإسلام يبني الحياة الزوجية على الحب

    مُساهمة من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير في الأحد فبراير 07, 2010 8:41 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    يظن معظم المسلمين أن الحب بين الشاب والشابة حرام ، والحب بين الرجل والمرأة حرام ، وهذا فهم خاطئ لا أساس له في شرع الله .

    الإسلام لا يحرم الحب بأي صورة من صور الاعتداءات السمعية والبصرية واللفظية واللمسية والشمية غير المشروعة .

    والرسول محمد (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) لا يرى للمتحابين مثل التزويج .. فعن ابن عباس (رضي الله عنه) أن رجلا قال : يا رسول الله . في حجري يتيمة قد خطبها رجل موسر ورجل مهدم ، فنحن نحب الموسر وهي تحب المعدم ، فقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) " لم يرى للمتحابين مثل النكاح" (أي الزواج) رواه ابن ماجة . وهو حديث حسن .

    وقد عجبت لأقوام لا يعترفون بالمشاعر ولا يعيرونها اهتمامهم ويزوجون بناتهم لمن لا يحببن لأسباب لا علاقة لها بالدين .

    بل هي أسباب دنيوية وقد تكون جاهلية ، وتظل المرأة تحلم بحبيبها الذي حرمت منه ، وربما كان زوجها أفضل منه ألف مرة ، ولو تزوجته ربما نفرت منه بعد الزواج ولكنها تظل مشتاقة إليه ، ويقوى حبها له وقالوا إن سبب بقاء حب قيس وليلى أنه لم يتحقق الزواج ولذلك لم يهدأ ، وربما لو تزوجها لهدأ الحب وخفت .

    والشاب المسلم والفتاة المسلمة اللذان يحب كل منهما الآخر لغرض الحب فقط ولقضاء فترات دنيوية مؤقتة مع الطرف الآخر ، بعيدا عن الأهل والخطبة الشرعية والإعلان الشرعي والإشهار ، قد حادا عن الصراط المستقيم والسلوك القويم والأخلاق الحميدة ، فتفرقت بهما سبل الشيطان عن سبيل الله ، وإن ماتا على هذه الحالة فقد ماتا على خطر عظيم وحالة من الجاهلية والسلوك في الحب خطيرة .

    فالزواج الشرعي هو الطريق الإسلامي لمواجهة الحاجات الفطرية للإنسان ، وهو الغاية النظيفة لهذه الميول العميقة ، وعلينا أن ننزل العقبات من طريق الزواج ، لتسير الحياة على فطرتها وبساطتها ، ولنتجنب العديد من المشكلات التي قصمت ظهر المتعرضين لها ، خاصة المجتمعات الإسلامية المحافظة على أعراضها وعلى دينها والمتمسكة به وهو أغلى ما عندها .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 5:50 pm