يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    زواج المعاق عقليا . هل يتزوج المعاق عقليا من معاقة عقلية . كيف يتزوج المعاق عقليا . من يتزوج المعاق عقليا

    شاطر

    ولاء المرايات

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 09/01/2010

    زواج المعاق عقليا . هل يتزوج المعاق عقليا من معاقة عقلية . كيف يتزوج المعاق عقليا . من يتزوج المعاق عقليا

    مُساهمة من طرف ولاء المرايات في السبت يناير 09, 2010 2:27 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    زواج المعاقين ذهنيا من القضايا التي فرضت نفسها بقوة على المجتمع، حيث إنه الضمان الوحيد لحماية المعاق ذهنيا من مصير مجهول ينتظره بعد وفاة والديه، لحاجته الدائمة إلى الرعاية التي يمكن أن تقوم بها زوجة تتحمل مسؤوليته، لكن ذلك يترتب عليه جملة من الأسئلة منها: هل يتزوج المعاقون ذهنيا من معاقات مثلهم أم من أصحاء؟ وكيف يمارس المعاق حياته الزوجية ومسؤولياته مع زوجته وأولاده؟ وما هو رأي الشرع في هذا الزواج؟ وما هي الضوابط التي يجب أن تضعها الدولة له ؟
    أنفق المعاق مسعد سعيد ( 40 عاماً ) ثلث عمره تقريبا يبحث عمن تقبل به زوجا يشاركها الحياة، إلا أن طرقات المعاق الذي لا يحمل من اسمه شيئا على نحو 50 بابا في مناطق عديدة ذهبت سدى، ولم يقتصر إنفاق مسعد سعيد على سنوات العمر فقط، بل أنفق أيضا آلاف الريالات أو بالأحرى تم النصب عليه في آلاف الريالات عن طريق أسرة وعدته بتزويجه ابنتها.
    زواج وألم ومعاناة
    حكاية مسعد سعيد أثارت جدلاً واسعاً في أوساط المتخصصين والمهتمين بأحوال ذوي الاحتياجات الخاصة بشأن أحقية هذه الفئة في الزواج أسوة بباقي البشر، وحالة مسعد ليست الوحيدة، بل هناك المئات من القصص المماثلة بعضها انتهى بزواج حكم عليه بالفشل، وبعضها مازالت نهايته مفتوحة على مزيد من الألم والمعاناة، الأمر الذي دفع بالبعض إلى اقتراح إنشاء بيئة خاصة مغلقة لتزويج المعاقين ذهنيا.
    و كان مسعد قد أصيب بإعاقة ذهنية طفيفة بسبب تعرضه لحادث منذ 16 عاما، ظل يبحث عن شريكة لحياته على مدى 15 عاما، إلا أن المجتمع كان العائق الأكبر أمام الحصول على حقه الذي يضمنه له الشرع.
    مسعد تحدث بصوت ملؤه الإحباط مع أن بريق الأمل لم يغب عن عينيه قائلا "أريد أن أتزوج، ويكون لي أولاد مثل إخواني، فلدي بيت وراتب، لأني أعمل في وظيفة حكومية، لكن المجتمع يرفضني دائماً بسبب إعاقتي"، وأضاف ابن أخيه خالد أن عمه تعرض للاستغلال المادي من قبل إحدى الأسر بعد أن تقدم للزواج بإحدى فتياتها، حيث تمت الموافقة على الزواج، وبعدما دفع لهم 20 ألف ريال ألغوا الزواج، ورفضوا إعادة المبلغ له.
    تجارب ناجحة لزواج المعاقين
    و في مقابل حالة مسعد هناك حالات لعدد من ذوي الإعاقات الذهنية البسيطة، حرص أولياء أمورهم على تزويجهم، ونجحوا في تحقيق ذلك، فالشاب م. ز. البالغ من العمر 25 عاماً استطاع أن يحقق ما لم يحققه مسعد، إذ نجحت والدته في تزويجه بعد أن أنشأت له ورشة كهرباء يعمل فيها، ويساعده عامل ليعول أسرته، فيما رفض إخوانه وأقرباؤه مساعدته، وهو الآن يعيش حياة سعيدة مع زوجته السوية التي تعاني من ظروف خاصة، لكنها تقدر زوجها وحياتها الزوجية.
    نموذج آخر هو الشاب م. م. الذي يعمل في إحدى الوظائف الحكومية تزوج منذ 4 سنوات من فتاة ظروفها الحياتية بسيطة، وهما يعيشان حياة زوجية سعيدة وقد رزقهما الله بثلاثة أبناء، وهناك حالة خاصة لفتاة تعاني من إعاقة ذهنية تم تزويجها 4 مرات، وفي كل مرة يفشل زواجها، وتعود لبيت أهلها وفي أحشائها ثمرة الزواج.
    عامل إنساني
    أكدت استشارية التأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة شادية المصري أن زواج المعاق ذهنيا حماية للمجتمع من انتشار الأمراض الاجتماعية، حيث يسهل إغواء هذه الفئة واستغلالها في بعض الأعمال غير الشرعية، مشيرة إلى أنه لا مانع مطلقا من زواج المعاقين ذهنياً، حتى لو كان ذلك بغرض الحصول على مصلحة أو منفعة مشروعة، حيث إن زواج المعاق ذهنيا يدخل في إطار العامل الإنساني، باعتبار أن له نفس حقوق الأسوياء، مبينة أنها تابعت بنفسها تجارب ناجحة لمتزوجين من المعاقين ذهنياً من فئة الداون سيندروم أو حالات التخلف البسيطة، ففي ألمانيا يتم زواج المعاقين ذهنيا في معسكر تحت إشراف مختصين لمتابعتهم وتوجيههم، وفي مصر تابعت ثلاث زيجات ناجحة أسفرت عن إنجاب أطفال.
    وشددت المصري على ضرورة وضع بعض الضوابط التي تحكم حياة المتزوجين من المعاقين ذهنياً، كمنع "التعقيم" إذا كانت إعاقتهم غير وراثية، والضبط الشرعي في توجيه الممارسة الجنسية بين الزوجين من خلال تأهيل مبدئي للمعاق حول مفهوم الزواج والأسرة ومسؤوليته، مع أهمية دور أسرتي الزوجين فلا تتركانهما وتخليان مسؤوليتهما بعد الزواج، ولا بد من المتابعة المستمرة لهما، فالمعاق ذهنيا ليس مجنونا، وإنما لديه نقص في الذكاء والقدرة على التكيف في الحياة والعمل لكن تدريبه وتأهيله اجتماعيا ونفسيا ومهنيا مهم جدا لكي يستطيع أن يتفاعل مع الآخرين داخل المجتمع.
    وأوصت المصري بإقامة ندوات توعية لآباء وأمهات المعاقين عقلياً بكيفية التعامل مع أبنائهم في سن المراهقة، ووضع برامج لتوعية المجتمع بكيفية التعامل معهم، حتى لا يتسبب في إصابتهم بالانعزالية والإحباط، كما ينبغي ألا نتجاهل دور الإعلام في تحسين أداء المعاقين في مختلف مواقعهم الاجتماعية، وتكوين صورة إيجابية عنهم، خاصة أن بعض وسائل الإعلام تتناولهم للأسف بشكل ساخر يهين كرامتهم، مع أن المعاق ذهنيا يتفاعل مع هذه الوسائل كما يتأثر بها أفراد المجتمع.
    لا يوجد ما يمنع هذا الزواج
    وأشار المأذون الشرعي الشيخ أحمد المعبي إلى أن الشرع يجيز زواج الفتاة أو الفتى السليمين بمعاق أو معاقة إذا رضي الطرفان بذلك، معتبرا أن الإعاقة الذهنية ليست مرضا معديا، ومادام الطرف المعاق ذهنيا قادرا على القيام بالواجبات الزوجية فلا يوجد ما يمنع الزواج، كما أن الطرف السوي الذي يوافق على الزواج من معاق ذهنياً بهدف مساعدته وحمايته من النفوس الضعيفة له أجر كبير على ذلك.
    وكشف المعبي عن أنه عقد قران العديد من هذه الفئات، موضحاً أنه لا يتدخل في مدى الإعاقة أو نسبة الذكاء، إلا إذا كانت الإعاقة الذهنية واضحة وخطيرة فلا يصح عقد القران، كما لا يجوز تعقيم المعاقة ذهنيا قبل زواجها مهما كانت الأسباب، ولا يجوز إجهاضها إذا حملت لأن الجنين روح والإسلام يحرم قتل النفس، كما أن هناك احتمالا أن يكون الجنين طبيعياً، أما إذا أثبتت تقارير طبية أن الجنين سوف يحمل صفات الإعاقة فيجوز إجهاضها قبل أن تنفخ فيه الروح.
    قرية نموذجية
    وطالبت مديرة مركز التأهيل الشامل قسم البنات حصة العنقري بإنشاء قرية بيئية نموذجية للمتزوجين من المعاقين عقليا وأن يكون هناك قائمون على رعايتهم وتوعيتهم وتدريبهم حتى يصلوا لدرجة عالية من التوافق الزواجي الذي يؤدي إلى استقلالهم عن القرية، ورأت أن زواجهم بشكل عشوائي سيؤدي إلى تدمير جيل كامل، حيث إن هناك زيجات لم تنجح بسبب عدم تأهيل الطرف المعاق ذهنياً وإعداده للحياة الزوجية، كما قد تقع فتاة معاقة ذهنياً في يد زوج يستغلها بسبب عدم إدراكها معنى الزواج، ما يستوجب سن قوانين تحمي المعاقين وتحمي المجتمع أيضا تتضمن شروطا ولوائح يلتزم بها كل مأذون قبل كتابة عقد الزواج إذا كان أحد الطرفين معاقاً ذهنياً، على أن تكون نسبة ذكائه ومستواه العقلي يؤهلانه للزواج من خلال شهادة موثقة تثبت ذلك، مع شهادة طبية تثبت أن إعاقته ليست بسبب وراثي وشهادة تثبت أنه حصل على دورة تأهيلية واستطاع اجتياز اختبارات ميدانية عملية وفحوصات نفسية تدل على قدرته الاجتماعية والنفسية للزواج، بهدف حماية الطرفين من أن يكون أحدهما ضحية زواج غير ناجح.
    و شددت العنقري على ضرورة تصنيف أنواع الإعاقة الذهنية ودرجاتها، وما يسمح منها بالزواج والإنجاب معا، وما لا يسمح بالإنجاب، وألا يسمح بزواج المعاق ذهنيا إلا بالحصول على شهادة موثقة من مركز طبي متخصص، كما لابد من تحديد الضمانات التي توفرها الدولة لتكفل نجاح هذا الزواج، مع تحديد دور المجتمع المدني والخدمات التي يمكن أن يقدمها لمعاونة المعاق ذهنيا على أعباء الحياة الزوجية.

    طالبة الجنه

    عدد المساهمات : 28
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009
    العمر : 28

    رد: زواج المعاق عقليا . هل يتزوج المعاق عقليا من معاقة عقلية . كيف يتزوج المعاق عقليا . من يتزوج المعاق عقليا

    مُساهمة من طرف طالبة الجنه في الثلاثاء يناير 19, 2010 5:11 pm

    الموضوع جميل
    مشكور جدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 5:14 am