يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    لغة الاشارة وسيلة جديدة لمواجهة انفلونزا الخنازير

    شاطر
    avatar
    oroba al-Bdour
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 25/11/2009
    العمر : 28

    لغة الاشارة وسيلة جديدة لمواجهة انفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف oroba al-Bdour في الأربعاء يناير 06, 2010 1:02 am

    لماذا لا نستفيد بالتعليمات الأساسية للوقاية من أنفلونزا الخنازير الخاصة بضرورة تجنب التقبيل والمصافحة باليد، لتعميم طريقة أخرى للاتصال بين الأشخاص، وهى لغة الإشارة التى يستخدمها الصم والبكم؟ تلك هى الفكرة التى اقترحها الفرنسى هوبير شاليه، والهدف منها هو الاستمرار فى التواصل مع الآخرين دون التعرض لخطر انتشار هذا الفيروس، وفى الوقت ذاته تشجيع الناس على تعلم هذه اللغة.
    يبلغ هوبير شاليه من العمر 69 عاماً، وكان يعمل مترجماً للصم والبكم. ويشرح شاليه فكرته لصحيفة «لوفيجارو» الفرنسية قائلا إنه يرغب ببساطة، فى هذه الفترة التى يشعر فيها الكثيرون بالذعر بسبب وباء الأنفلونزا، الاستفادة من النداءات المستمرة والتوصية بغسل الأيدى عدة مرات فى اليوم أو ارتداء الأقنعة، وبتجنب أى احتكاك جسدى، لتقديم اقتراح يقوم على أساس استبدال القبلات والمصافحة بالأيدى، ولو بشكل مؤقت على الأقل، بلغة أخرى مصورة، وهى لغة الإشارة.
    ويؤكد شاليه أن عبارات مثل «مرحبا»، «كيف حالك؟»، «وداعا»، «هل أنت مريض؟» هى عبارات من السهل للغاية تعلمها. وعن فكرة كيفية تعليم لغة الإشارة للشعب الفرنسى، يرى شاليه أنه يمكن على سبيل المثال الاستعانة بالبالغين الصم لتعليم بعض تلك العبارات فى المدارس والمؤسسات. كما أنه يمكن أيضا بث بعض الكلمات الأساسية خلال البرامج الإخبارية لتذكير المشاهدين بها وضمان تسجيلها فى ذاكرتهم، لاسيما وأن للصورة تأثيراً قوياً وضرورياً فى تعلم هذه اللغة. وفى النهاية يعتقد شاليه أن اقتراحه سيساعد على انتشار لغة الإشارة ويشجع عدداً كبيراً من الناس على تعلمها
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 5:19 am