يمكنك التواصل مع هيئة المستشارين لطلب استشارة على الإيميل التالي Mostashar2009@hotmail.com

 أهلا بكم في المنتدى التخصصي في التربية الخاصة يشرف عليه أخصائيين في مجال التربية الخاصة يقدم خدمات فنية متخصصة (استشارات نفسية - تربوية - اجتماعية - زوجية - تغذية ) .. إعداد دراسات وأبحاث في مجال الإعاقة والموهبة يستفيد منها مراكزالإعاقة والعاملين والأشخاص المعاقين وأسرهم

المواضيع الأخيرة

» الفصام الذهاني
الأحد مارس 17, 2013 3:50 pm من طرف Rawanalsoud

» اشترك معنا في صفحة عى الفيس بوك
الأربعاء فبراير 06, 2013 3:18 pm من طرف صهيب عثمان

» 49 نشاط لتنمية المهارات اللغوية عند الطفل
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:55 pm من طرف صهيب عثمان

» غرف اوكسجين لاطفال التوحد..حديث
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 6:42 pm من طرف صهيب عثمان

» رساله الى معلمي ودكتوري الدكتور جهاد ترك
السبت أغسطس 18, 2012 5:28 pm من طرف المدير

» رساله الى معلمي ودكتوري جهاد ترك
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 12:01 pm من طرف ثائر عبد اللطيف الصغير

» محاولة اثراء
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:31 am من طرف صهيب عثمان

» فيديو مشكلات السلوك عند الاطفال
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:38 pm من طرف صهيب عثمان

» الاعاقة العقلية
الأربعاء يوليو 04, 2012 3:30 pm من طرف صهيب عثمان

مكتبة الصور



    الوقاية من الاعاقة في ضوء الاسلام

    شاطر

    mai hjoj
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 43
    تاريخ التسجيل : 30/11/2009
    العمر : 28

    الوقاية من الاعاقة في ضوء الاسلام

    مُساهمة من طرف mai hjoj في الخميس ديسمبر 03, 2009 5:35 pm

    لوقاية من الإعاقة في ضوء الإسلام

    للإعاقة أسباب عدة تختلف باختلاف الأفراد فقد تحدث لأسباب وراثية (كالطفرة
    الجينية مثلا) ، أو لأسباب تتعلق بصحة الجنين أثناء الحمل ( تعرض الجنين
    إلى أمراض تصيب الأم فتؤثر على المناخ الصحي للجنين ) أو بسـبب إدمان
    الوالدين أو أحدهما ( المخدرات ، الحشيش ، الأفيون ، الخـمور ، عقاقير
    الهلوسة ، كثرة شرب المنبهات ) أو لأسباب تحدث أثناء الولادة ( الولادة
    المبكرة أو الأطفال الخدج ، العقاقير التي تعطى للأم أثناء الولادة لتخفيف
    الآلام قد تؤثر في العمليات الوظيفية لمخ الجنين) ، وهناك أسباب تحدث بعد
    ولادة الطفل ناتجة عن عوامل تسمم محددة أو التعرض للأشعة ، ومن أسباب حدوث
    الإعاقة التعرض للحوادث التي تقع في البيت أو في العمل أو حوادث الطرق
    والسيارات أو بسبب الحروب .


    ولقد وقف الإسلام من أسباب الإعاقة مواقف تقوم على الوقاية والابتعاد عن مسبباتها (3) :


    1 – الوقاية من الأسباب الوراثية :

    من أهم ما تدعو الشريعة الإسلامية إلي المحافظة عليه هو (النسل) ، ويعتبر
    أحد الضرورات الخمس (4) التي جاء الإسلام للمحافظة عليها ، وقد دعا
    الأنبياء (عليهم السلام ) ربهم أن يرزقهم ذرية طيبة ، ويدعو المؤمنون ربهم
    قائلين : ( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا
    وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً)
    (الفرقان:74) ولا تكون الذرية قرة عين إذا كانت مصابة بإعاقة ما ناقصة بعض
    الأعضاء أو متخلفة العقل ، وقد ورد عن النبي (صلى الله عليه وسلم ) أنه
    قال " تخيروا لنطفكم فإن العرق دسـاس " ، وقد تنبه عمر بن الخطاب (رضي
    الله عنه) إلى مخاطر الزواج من الأقارب إذا تكرر فقال : " اغتربوا لا
    تضووا " أي تزوجـوا الغريبات حتى لا يضعف النسل ، بل أن بعض علماء الدين
    قد كرهوا زواج الأقارب لهذا السبب ومنهم الإمام الشافعي وخاصة إذا انغلقت
    الأسرة أو القبيلة على نفسها لا تزوج أحد إلا من أفرادها فذلك أدعى لظهور
    الأمراض الوراثية المتنحية
    ]

    لذا فلا مانع من الفحص الطبي قبل الزواج خشية أن يحمل الزوجان نفس العامل المرضي فتزيد نسبة احتمالات إعاقة عند الأطفال .



    2– رعاية الأم الحامل :


    إن رعاية الأم الحامل رعاية صحية دقيقة أثناء الحمل يمنع كثير من
    المضاعفات والإصابات والتشوهات والأمراض التي قد تصيب الجنين بالإعاقة

    3 – الوقاية من الأمراض :

    إن الدين الإسلامي دين إيجابي يطالب الإنسان الصحيح أن يحافظ على صحته
    ويحمله مسئولية هذه المحافظة ، كما يطالب المريض بالبحث عن الدواء ويحثـه
    على أن يتطبب ، و ولقد دعا الإسلام إلى القوة وحـفظ الصحة الوقائية
    والعلاجية وحارب الضعف سواء أكان قاصراً أم متعدياً إلى السلالات ولاسيما
    ما ينشأ من الآفات التي تتصل بوهن البدن أو ضياع العقل ، يقول الرسول (صلى
    الله عليه وسلم) : " فر من المجذوم فرارك من الأسد

    4 – النظافة :
    [
    ]

    كثير من أسباب الإعاقة التي تصيب الإنسان تكون نتيجة إهمال النظافة :
    نظافة البدن أو المأكل أو المشرب أو الملبس أو البيئة والأدلة على اهتمام
    الإسلام بالنظافة كثيرة ولا تحصى وفيما يلي ذكر لبعض منها :


    يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) : " الطهور شطرُ الإيمان " ، ويقول : "
    خمس من الفطرة : الختان ، و الإستحداد ، ونتف الإبط ، وتقليم الأظافر،وقص
    الشارب " ونهى الرسول (صلى الله عليه وسلم ) عن التبول في الماء الراكد
    والجاري (5) كما نهي عن التغوط في الماء وقارعة الطريق وفي الظل .
    ]

    واهتمام الإسلام بالنظافة الشخصية ونظافة البيئة تزهر به كتب فقه الطهارة
    والغسل والوضوء ، فمن حق الإنسان أن يعيش في مجتمع نظيف وأن يحيا في مكان
    طاهر تتوفر فيه شروط الحياة السليمة : مثل الإضاءة الجيدة ونظافة الأثاث
    والأرضيات والأكل والبيئة .
    ]

    5 – الغذاء :


    لابد من التأمين الغذائي للأم الحامل وللأطفال ولجميع الأفراد وذلك حتى
    تجنبهم الإصابات بأي نوع من أنواع الإعاقة ، يقول الله تعالي : (كُلُوا
    مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ .. ) (طـه:81) ، ويقول تعالى : (
    يَسْأَلونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ )
    (المائدة:4) ، ونهى الإسلام عن الإسراف في الطعام قال الله تعالى : ( يَا
    بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا
    وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)
    (لأعراف:31) ، كما أنه حرم أنواعا من الطعام ضـارة ومؤذية ، يقول الله
    تعالى : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ
    الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ
    وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ
    السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ)
    (المائدة:3)

    6 – اجتناب العلاقات الجنسية غير المشروعة :

    قال الله تعالى : (وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً
    وَسَاءَ سَبِيلاً ) (الاسراء:32) ، وقال سبحانه : ( وَلا تَقْرَبُوا
    الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) (الأنعام:151) إن هناك
    أمراضا كثيرة تنتشر بسبب العلاقات الجنسية غير المشروعة وأشهرها وباء
    (الإيدز) ، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) : " وما ظهرت الفاحشة في
    قوم حتى يعلنوا بها إلا فشى فيهم الطاعون والأوجـاع التي لم تكن في
    أسلافهم " والطاعون في اللغة العربية هو المرض الفتاك .

    7 – اجتناب الخمور والمخدرات :

    حرم الدين الإسلامي الخمر لما فيها من أضرار جسيمة على الإنسان ، قال الله
    تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ
    وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ
    الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (المائدة:90) وقد
    نهى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن كل مسكر ومفتر ، والمخدرات بجميع
    أنواعها وسـائر أسمائها من أخطر الأمراض التي تضر الفرد والمجتمع ، وإدمان
    الخمر والعقاقير المخدرة من أهم أسباب الإعاقة سواء للشخص الذي يتعاطاها
    أو لما تبين من آثارها على الذرية ، وموقف الإسلام واضح في منعها .

    8 – الوقاية من الحوادث المختلفة

    لقد تطرق الإسلام إلى وجوب اتخاذ الحـذر للسلامة من الحوادث التي تسلل
    الإعاقة للإنسان عموما وللأطفال خاصة ، قال عليه الصلاة والسلام : " إذا
    مَّر أحدكم في مسجدنا أو في سوقنا ومعه نبل فليمسك على نصالها بكفه أن
    يصيب أحدا من المسلمين منها بشيء " .

    ومن المعروف أن إصابات الحوادث بأنواعها من أسباب الإعاقة ، وقد وضع
    الإسلام القواعد الأساسية للوقاية من الحوادث في المجتمع ، ويقوم علم
    السلامة على قاعدة أن الحوادث لا تقع مجرد قضاء وقدر بل هي نتائج لأسباب
    يمكن تلافيها ، والإسلام لا يكتفي بأن لا يكون المسلم مصدر ضرر للآخرين بل
    يطالبه بأن يتخذ موقفا في إزالة الأسباب التي قد ينتج عنها الضرر ، قال
    رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " وإماطة الأذى شعبة من شعب الإيمان " ،
    وفي حديث آخر يقول عليه السلام : " إرشادك الرجل في أرض الضلال لك صدقة ،
    وإماطتك الحجر والشوكة والعظم عن الطريق لك صدقة " ، إن وقاية النفس من
    الأذى قاعدة إسلامية صريحة وردت في القرآن الكريم وفي سنة رسوله ، قال
    الرسول (صلى الله عليه وسلم : " لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون " .

    9 – الوقاية من حوادث الحروب :

    يجب على الدول التي تقع بينها الحروب إبعاد الأطفال تماما عن ميادين
    القتال مشاركة فيها أو السكن والإقامة بالقرب منها ، كما يجب الاتفاق
    عالميا على منع استعمال الألغام لأنها سبب رئيسي في انتشار المعاقين في
    العالم ، ولقد ثبت أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يبعد ويمنع
    الأطفال من المشاركة في الحروب والغزوات وذلك لعدم قدرتهم على القتال و
    لتجنبهم الإصابات المختلفة التي قد تسبب الإصابة .



    ]حكم العناية بذوي الاحتياجات الخاصة في الإسلام (6) :


    العناية بذوي الاحتياجات الخاصة والقيام بأمرهم من فروض الكفاية على الأمة
    إذا قام به بعضهم سقط الإثم عن الباقين ، وإذا لم يقم به أحد كان الجميع
    آثمين .


    التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة في ظل الإسلام :

    لقد بلغت رعاية الإسلام للمعوقين حداً بالغاً من السمو والرفعة ، ولا أدل
    من ذلك قصة الصحابي الجليل (ابن أم مكتوم) (7) الذي نزلت من أجله الآيات
    الكريمة (عَبَسَ وَتَوَلَّى ، أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى ، وَمَا يُدْرِيكَ
    لَعَلَّهُ يَزَّكَّى ، أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى ، أَمَّا
    مَنِ اسْتَغْنَى ، فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى) (عبس:1-6) ففي هذا الآيات عاتب
    الله سبحانه وتعالى فيها نبيه محمد (صلى الله عليه وسلم) وهو أفضل خلقه
    والنموذج الفريد في الرحمة والتعاطف والإنسانية وهي السمات التي أكدها
    القرآن الكريم بقوله : ( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ
    عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ
    رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ) (التوبة:128) ، ومنذ ذلك التاريخ وتقدير واحترام
    المعوقين توجه إسلامي وقيمة دينية كبرى حظي في ظلالها المعوقين بكل مساندة
    ودعم وتقدير ، حتى وصل بعضهم إلى درجات كبيرة من العلم والمجد والنبوغ .
    [
    لقد حرم الإسلام كل ما يخل بتكريم الإنسان الذي جعله مكرما في آدميته ،
    فجعل من المحرمات والكبائر السخرية والاستهزاء والهمز بأي وسيلة كانت قال
    الله تعالي : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ
    قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ
    عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا
    تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ
    الْأِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)
    (الحجرات:11)

    وحينما ضحك بعض المسلمين من ساقي (عبدالله بن مسعود) النحيلتين يوم صعد
    نخلة رد عليهم الرسول الكريم : " تضحكون من ساقي ابن مسعود !! لَهُمَا
    أثقل في الميزان عند الله من جبل أُحد " ، لقد نهى القرآن الكريم ونهي
    النبي (صلى الله عليه وسلم) نهيا عاما أن تتخذ العيوب الخلقية سببا للتندر
    أو العيب أوالتقليل من شأن أصحابها . و يجب أن يعطى المعاق حقه كاملا في
    المساواة بغيره ليحيا حياة كريمة فلا يفضل عليه أحمد مهما كان مركزه
    الاجتماعي.
    ومن أدلة رعاية الإسلام للمعوقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة أنه خففَّ
    عليهم في بعض الالتزامات الشرعية بقدر طاقاتهم ، يقول الله تعالى : (
    لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى
    الْمَرِيضِ حَرَجٌ ... ) (النور:61)

    يقول الإمـام القرطبي في ( الجامع لأحكام القرآن ) : "إن الله رفع الحـرج
    عن الأعمى فيما يتعلق بالتكليف الذي يشترط فيه البصر ، وعن الأعرج كذلك
    بالنسبة لما يشترط فيه المشي وما يتعذر من الأفعال مع وجود العرج ، وعن
    المريض فيما يؤثر فيه المرض في إسقاطه أي في تلك الحال لأيام آخر أو لبديل
    آخر ، أو الإعفاء من بعض شروط العبادة وأركانها كما في صلاة المريض ونحوهم
    ، فالحرج عنهم مرفوع في كل ما يضطرهم إليه العذر فيحملهم على الأنقص مع
    نيتهم بالأكمل" ، أما في الأركان فلا تجوّز حيث لم يقبل الرسول (صلى الله
    عليه وسلم) أن يصلي ابن أم مكتوم في بيته.

    إن حكمة الله ورحمته بعباده اقتضت اختلاف النظرة إلى بعض الفئات : فإما أن
    يكون الموقف منها هو الإعفاء المطلق من المسئولية والتكليف كما في قول
    رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " رفع القلم عن ثلاث : عن النائم حتى
    يستيقظ وعن الصبي حتى يحتلم ، وعن المجنون حتى يعقل "(Cool ، وأما بالتخفيف
    من المسئولية وإيجاد الرخصة المبيحة أو المسقطة في بعض الأمور التي تجب
    على الآخرين بأصل التكليف ، وهو ما نجده في بقية المعوقين كل بحسب صورة
    العائق ومداه .

    ومن حقوق المعاقين الكفاية المعيشية وحفظ أموالهم ، فالنفقة وتحصيل
    الكفاية المعيشية واجبة على ولي المعاق ولا يجوز له الهروب من هذه
    المسئولية ، وقد يكون للمعاق مال فيجب حفظ ماله و تنميته و استثماره له إن
    أمكن ولا يجوز تبديده أو إنفاقه دون وجه حق ، قال تعالى ( وَلا تُؤْتُوا
    السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَاماً
    وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً)
    (النساء:5) .

    ومن الحقوق التي ذكرها القرآن الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة لهم أن
    يأكلوا من بيوت أهلهم أو أقاربهم دون أن يجدوا في ذلك غضاضة أو حرجا ، قال
    تعالى : ( لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ
    وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلا عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا
    مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ
    أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ
    أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ
    بُيُوتِ خَالاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ
    لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَأْكُلُوا جَمِيعاً أَوْ أَشْتَاتاً
    فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً
    مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ
    لَكُمُ الْآياتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (النور:61)
    كما أن تعاليم الإسلام توجب عدم تجاهل المكفوف ولو يحس بوجودنا ، وفي هذا
    يقول الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) " ترك السلام على الضرير خيانة " ،
    ومفهوم بعض العلماء لهذا الحديث أنه لا يقتصر على السلام فحسب وإنما هو
    ضرب مثل لخطورة إهمال المبصر حق الكفيف ، فعدم إرشادنا له خيانة ، وعدم
    السؤال عنه خيانة ، وعدم معاونته فيما يحتاج إليه خيانة .. ألخ (9) .

    خصائص من يتولى رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة (10)

    يحث الإسلام كل من يتولى رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة سواء أكان من
    الأســرة أم عاملاً في مؤسسة لرعاية ا ذوي الاحتياجات الخاصة أن يكون
    متصفا بصفات وخصائص مهمة جدا حتى يستطيع بواسطتها القيام بمهمة رعاية
    وخدمة هـذا ذوي الاحتياجات الخاصة ، وإذا توفرت هذه الصفات في القائمين
    على ذوي الاحتياجات الخاصة فإننا نضمن الحياة الكريمة لهم ، ونستطيع
    بالتالي أن نساعده على التغلب على إعاقته ومن ثم دمجه في المجتمع فبعيش
    الحياة الكريمة شأنه شأم أي إنسان آخر وهذه الصفات هي :

    1- الإيمان بالقضاء والقدر :

    الإيمان بالله ربا وخالقا وشارعاً ، وأنه العليم الخبير بما ينفع ويصلح
    عباده وأنه الذي قدر معايشهم وأعمارهم وأرزاقهم وأنه لا يقدر أحد على نفع
    أحد أو ضره إلا بما شاء الله وقدر ، وهذا الإيمان يعطي المسلم راحة نفسية
    تجعله راضـيا بقضاء الله وقدره ، مرتبطا مع الله بالعبودية والرجاء ،
    حريـصا على اتخاذ الأسباب التي توصل إلى الأهداف ، معلقا قلبه بالله الذي
    بيده مقادير الخلق جميعا .

    2- تحمل المسئولية :
    يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم ) : " كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيته "
    ، فعلى من يتصدى لرعاية المعاق أن يتحمل مسـئولية ما يقوم به على أكمل وجه
    ، وهذا يدعو ألى أن تتعلم أسرة المعاق شيئا عن كيفية معاملة المعاقين و
    كيفية تربيتهم ورعايتهم حتى تؤدي هذه المسئوليـة على أحسن وجه ، يقول رسول
    الله " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه " ، و يجب على دور رعايـة
    ذوي الاحتياجات الخاصة أن تكون مؤهلة لتحمُّل مسـئولية رعايتهم وذلك
    بتعيين المتخصصين من أطبـاء وممرضين وأن نكون هذه الدور مجهزة بأحدث
    الوسائل اللازمة لرعايتهم .
    ]
    3- الصبر :

    لقد جاءت كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تدعو الإنسان
    إلى الصبر على ما يقابل من عنف وإيذاء في سـبيل إصلاح الآخرين ومساعدتهم ،
    قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) : " عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير
    ، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصـابته سراء شكر فكان خيرا له ، وإن
    أصابته ضراء صبر فكان خيرا له " ، وإن إصابة الإنسان بالإعاقة نوع من
    الابتلاء له ولأهله عليهم أن يصبروا ويتقوا ، قال تعالى : (وَنَبْلُوكُمْ
    بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) (الانبياء:35)
    ، ومجرد معرفة المؤمن بأن الإبتلاء قدر من الله لحكمة يعلمها جل جلاله
    فذلك يملأ النفس بالعزاء ويمنحه الطمأنينة ، قال تعالى : ( مَا أَصَابَ
    مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ
    مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ، كَيْ
    لا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ
    وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ) (الحديد: 22 و 23 ) ،
    لـذا فإن اليـأس و القنوط والهروب من رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة يتنافى
    مع روح الإسلام ، يقول الله تعالى : ( إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ
    اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ) (يوسف:87) ، كذلك لابد أن يتصف
    راعي المعاق بالرحمة فإذا امتلأ قلبه والعطف والحنان على المعاق فإنه سوف
    يقبل على مساعدته دون تضجر أو ملل وخاصة إذا كان الإسلام دين الرحمة بكل
    معانيها وأبعادها فالله تعالى من أسمائه الرحمن الرحيم ( وَرَبُّكَ
    الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ ) (الكهف:58) ، و من الأحاديث النبوية " لا
    تنزع الرحمة إلا من شقي " و " الراحمون يرحمهم الرحمن " ، " ارحموا ترحموا
    " .

    4- الحلم :

    الحلم صفة من صفات الإنسان الذي يتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ، يستطيع
    بها التغلب على كثير من الصعاب والعقبات التي تقف أمام ذوي الاحتياج الخاص
    ، فالإنسان حينما يتحلى بهذه الصفة يسيطر على الحوادث التي تواجهه في
    رعاية هذه المريض أو المعاق ، وإذا ما فقد الإنسان صفة الحلم فإنه يفقد
    السيطرة على الأمور ويسبب ذلك أضرارا جسيمة للمعاق ، ونقصد بالحلم هنا
    القدرة على ضبط النفس وتحمل الأذى والعفو عن المتسبب فيها سواء كان مريضا
    أو معاقا .



    5- الإحسان :


    كذلك فإن مجموعة الفضائل والأخلاق التي يجب أن يتحلى بها من يقوم برعاية
    ذوي الاحتياجات الخاصة هي الإحسان ، وهي كلمة جامعة لمعاني الخير ، لذلك
    نجد أن الآيات والأحاديث الكثيرة تأمر وتحث على التمسك لهذا الخلق الكريم
    ، قال تعالى : (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)
    (البقرة:195) وقال : ( وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ )
    (القصص:77) ، وقال : ( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ) (المؤمنون:96) .



    6- الإيثار :

    لابد أن نؤثر ذوي الاحتياجات الخاصة على أنفسنا، فإعاقته تدفعنا لمساعدته
    ولتقديمه على أنفسنا وعلى إخوته الأصحاء حتى نرفع من حالته النفسية ن ولعل
    ذلك يساعده على الشفاء أو على الأقل في الاندماج مع الأسرة أما إذا أهمل
    بسبب الإعاقة فإن ذلك قد يسبب له أمراضا نفسية تزيد من حالته تعقيدا ،
    والإيثار خلق إسلامي أمرنا به القرآن الكريم والرسول الكريم وهناك كثير من
    الآيات والأحاديث في هذا لمجال نختار منها قوله تعالي : ( وَيُؤْثِرُونَ
    عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ
    نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الحشر:9)


    إضاءات من المجتمع الإسلامي عبر التاريخ في تعامله مع ذوي الاحتياجات الخاصة :



    لقد تميز المجتمع الإسلامي بنظرته الإيجابية إلى المعوقين ، فخصص لهم من
    يساعدهم على الحركة والتنقل وإنشاء المستشفيات ، فالمسلمون ملزمون دينيا
    بالتعامل مع المعاقين على قاعدة التضامن والتكافل والمساعدة ، فعبر
    التاريخ يجد الإنسان صفحات مشرقة في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ،
    فقد اهتم الخلفاء المسلمون بهم في مختلف العصور ، ونستعرض هنا بعض جوانب
    هذا الاهتمام :

    • من التقاليد الإسلامية العظيمة العناية والرعاية بجميع الفئات المحتاجة
    والحـرص على معاملة هؤلاء بكل ما يستحقونه من رعاية .. بل ونادت صحية
    الإسلام بمبدأ هام لم ينبه إليه العالم إلا بعد أكثر من أربعة قرنا من
    ظهور الإسلام وهو تقرير حق هؤلاء المعوقين في أموال الناس وأمـوال بيت
    المال و تقرير واجب الدولة في مد سلم الرعاية لهم ، وأكبر دليل على
    الاهتمام البالغ للعهد الإسـلامي بأمـور المعوقين و توفير الخدمات الطبية
    لهم والاجتماعية لهم أن الخليفة الأموي ( عمر بن عبدالعزيز ) أمر بإجراء
    إحصـاء للمعوقين و تخصيص قائد لكل كفيف ، وخادم لكل مقعد لا يقوى على
    القيام وقوفا (أداء الصلاة وقوفا ) (11) .
    [/size][/b]
    [size=16][b]
    • ذكر محمد بن جرير الطبري في كتابه ( تاريخ الرسل والملوك ) : أن الخليفة
    الأموي ( الوليد بن عبدالملك ) هو أول من أنشأ بيمارستان (مستشفى ) بمعناه
    الصحيح في الإسلام ، فجعل فيه الأطباء وأجرى لهم الأرزاق ، وأمر بحبس
    المجذومين في مكان محدد لئلا يخرجوا وينشروا العدوى وقال لهم " لا تسألوا
    الناس " ، وأغناهم عن سؤال الناس ، فقد أوقف عليهم بلدا وأجرى عليهم وعلى
    العميان الأرزاق. وأعطى كل مقعد أو كسيح خادما ، وكل ضرير قائدا يقوده
    (12) .


    • دور خاصة بذوي الإعاقات العقلية ( المجانين / المعتوهين ) :
    [
    تأسست هذه الملاجئ في أوائل التاريخ الإسلامي خاصة في عهد الخلافة الأموية
    ، لأن المسلمين كانوا يعتبرون المعتوهين معدمين و عالة على الدولة ، ولأن
    إصابتهم بقضاء الله وقدره فقـد تحملت الدولة أعبـاء حاجاتهم وعاملتهم برفق
    ، فعينوا لهم الأطباء لخدمتهم والسهر على راحتهم ، وقد وجد أحد هذه
    الملاجئ في ( دير حزقيال) بين واسط وبغداد ( في العراق ) ، وكان (المبرد )
    يتفقده طوال حكم الخليفة ( المتوكل ) . وقد كانوا يفردون بيوتا خاصة في
    المستشفيات الكبرى لهؤلاء المرضى ، وكانت نوافذ أكثر الغرف مشبكة بالحديد
    ، وكان ( أحمد بن طولون ) في مصر يركب بنفسه كل يوم جمعة ويتفقد
    البيمارستان (أي المستشفى ) المعروف بإسمه ( بيمارستان طولون ) ويلتقي
    بالأطباء وينظر إلى المرضى والمحبوسين من المجانين . وقد جاء في صك
    الأوقاف التي حبس ريعها لصالح (البيمارستان النوري أو العتيق ) بمدينة
    (حلب في سوريا ) أن كل مجنون يخص بخادمين ينزعان عنه ثيابه كل صباح ،
    ويحممانه بالماء البارد ، ثم يلبسانه ثيابا نظيفة ، ويحملانه على أداء
    الصلاة ، ويسمعانه قراءة القرآن على قارئ حسن الصوت ، ثم يفسحانه في
    الهواء الطلق (13)


    • كذلك سلاطين العصر المملوكي كانوا يشيدون البيمارستانات الخاصة لعلاج
    المعوقين والمرضى ، وسواء تم شـفاؤهم أو تعثر ، ذلك فإنهم يمنحون المال
    اللازم لمواجهة نفقات الحياة ، وكان السلطان ( قلاوون ) في مقدمة هؤلاء
    السلاطين الذين شيدوا المؤسسات العلاجية للمعوقين (14)



    مع تحياتي :mai@y

    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 37
    تاريخ التسجيل : 10/05/2009

    شكر

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس ديسمبر 03, 2009 6:32 pm

    شكرا يامي على الموضوع الجيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 5:14 am